Sunday 09 August 2020
رمز الخبر: ۱۱۶۸۹۵
تأريخ النشر: 02 August 2020 - 21:20
خلال اتصال هاتفي تلقها من رئيس وزراء العراق..



* ارادتنا مستقرة على إرساء الاستقرار التام بالمنطقة ونرحب بأداء العراق دوراً بارزاً في ذلك

طهران - كيهان العربي:- اكد رئيس الجمهورية الدكتور حسن روحاني، في محادثات هاتفية مع رئيس الوزراء العراقي، أن اميركا تبعث برسالة خاطئة بتعرضها لطائرة الركاب الايرانية.

وفي اتصال هاتفي تلقاه من رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، قدم الرئيس روحاني التهنئة بعيد الاضحى المبارك، وقال: ان زيارة الكتاظمي والاتفاقات التي تمخضت عنها، ستؤدي الى تطورات ايجابية وواعدة في العلاقات بين البلدين.

وشدد: ان بدء النشاطات التنفيذية للربط السككي بين ايران والعراق، يحمل الامل لكلا الشعبين ويمثل بداية لإيجاد حركة جديدة وجادة في تنمية التبادل الثنائي أكثر مما مضى.

واعتبر رئيس الجمهورية الاواصر العميقة بين الشعبين الايراني والعراقي بأنها تشكل إسنادا لتنفيذ الاتفاقات بين البلدين في مختلف المجالات، وقال: من خلال الارادة والقرار والجهود الحازمة والجادة التي تشاهد لدى كبار المسؤولين في طهران وبغداد، فإن الجانبين سيتمكنان من إزالة كل المشكلات والصعوبات التي تواجه تنمية العلاقات الثنائية.

وبيّن ان الجمهورية الاسلامية في ايران ترحب بأداء العراق دورا بارزا في الظروف الاقليمية الحساسة، وقال: ان ارادة ايران مستقرة على إرساء الاستقرار التام بالمنطقة، وفي هذا الاطار تتمسك بكل التزاماتها، مضيفا: بالطبع ومن المؤسف فإن اميركا ومن خلال محاولاتها لتنفيذ مؤامرة جديدة ضد ايران واعتراض طائرة الركاب الايرانية، ترسل اشارة ورسالة خاطئة.

من جانبه، قدم رئيس الوزراء العراقي التهنئة بعيد الاضحى الى ايران حكومة وشعبا، وقال: من المؤكد وفي ظل دعم الرئيس الايراني والتعاون الجاد والودي بين مسؤولي البلدين، يمكن رفع مستوى العلاقات الثنائية بسرعة الى مستوى ممتاز، وتأسيس مرحلة جديدة من التعاون والتعامل البناء والإيجابي بين ايران والعراق.

وأشار الكاظمي، الى انه وفور عودته من زيارته لايران، شكّل لجان يتولى مسؤوليتها الوزراء المعنيون لتفعيل الاتفاقات وتنفيذ المشاريع المشتركة، مضيفا أن إرادة المسؤولين العراقيين مستقرة على إزالة كل العقبات والمشكلات التي تواجه تنمية العلاقات مع ايران، معلنا عن رغبته بالبدء بتنفيذ مشروع الربط السككي بين ايران والعراق بأسرع ما يمكن كرمز ونموذج لتنمية العلاقات بين البلدين.

وصرح رئيس الوزراء العراقي بأن السياسة المبدئية للعراق تتمثل في خفض التوتر وزيادة الاستقرار بالمنطقة، وأداء دور إيجابي في هذا الاطار من خلال التعاون مع اخواننا في ايران ودعمهم.



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: