Friday 07 August 2020
رمز الخبر: ۱۱۶۸۳۳
تأريخ النشر: 02 August 2020 - 21:11
مؤكدة انه استمرار للنهج العدائي الأميركي ضدها..

دمشق – وكالات: أدانت سوريا بأشد العبارات الاتفاق الموقع بين ميليشيا "قسد” وشركة نفط أميركية لسرقة النفط السوري مؤكدة أنها تعتبره باطلا ولاغيا ولا أثر قانونيا له.

وقال مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين في تصريح لـ سانا امس : تدين الجمهورية العربية السورية بأشد العبارات الاتفاق الموقع بين ميليشيا "قسد” وشركة نفط أميركية لسرقة النفط السوري برعاية ودعم الإدارة الأمريكية.

وأكد المصدر أن هذا الاتفاق يعد سرقة موصوفة متكاملة الأركان ولا يمكن أن يوصف إلا بصفقة بين لصوص تسرق ولصوص تشتري ويشكل اعتداء على السيادة السورية واستمرارا للنهج العدائي الأمريكي تجاه سورية في سرقة ثروات الشعب السوري وإعاقة جهود الدولة السورية لإعادة إعمار ما دمره الإرهاب المدعوم بمعظمه من قبل الإدارة الأمريكية نفسها.

وأضاف المصدر: إن الجمهورية العربية السورية تعتبر هذا الاتفاق باطلاً ولاغياً ولا أثر قانونيا له وتحذر مجدداً بأن مثل هذه الأفعال الخسيسة تعبر عن نمط ونهج هذه الميليشيات العميلة التي ارتضت لنفسها أن تكون دمية رخيصة بيد الاحتلال الأمريكي.

وشدد المصدر أنه على هذه الميليشيات المأجورة أن تدرك أن الاحتلال الأمريكي الغاشم إلى زوال لا محالة وأنهم سيهزمون مثلهم مثل المجموعات الإرهابية التي استطاعت الدولة السورية هزيمتها.. فالسوريون الأصيلون قادرون على حماية ثرواتهم والحفاظ على وحدة بلادهم أرضاً وشعباً.

بدوره أكد العماد علي عبد الله أيوب نائب القائد العام للجيش والقوات المسلحة ووزير الدفاع أن الإرهاب يتقهقر ورعاته يرون بأم العين انهيار مخططاتهم بفضل الصمود الأسطوري لسورية شعباً وجيشاً وقيادة مشيراً إلى أن سوريا اليوم تقدم للعالم أجمع أنموذجاً يحتذى في مواجهة الإرهاب ودحر جحافله بغض النظر عن الدعم اللامحدود الذي يقدمه رعاة الإرهاب وبناته وأننا على موعد مع النصر قريباً.

ووجه العماد أيوب في اتصال هاتفي مع قناة "السورية” بمناسبة الذكرى الخامسة والسبعين لتأسيس الجيش العربي السوري التهنئة لرجال الجيش ولسوريا شعباً وقيادة بهذه المناسبة وقال "كل عام وأنتم بخير يا عنوان العزة والرجولة والشموخ.. كل عام وأنتم بخير يا أبناء وأحفاد من صنعوا الاستقلال وسطروا ملاحم تشرين التحرير وكانوا بحق جيش الوطن والأمة وقلعتها الصامدة التي تحطمت على أسوارها مخططات التجزئة والتفكيك”.

وأشار العماد أيوب إلى أن سورية ليست بمفردها في مواجهة هذه الحرب الإرهابية قائلاً "نحن لسنا وحيدين في هذه الحرب بل معنا أصدقاء وحلفاء حقيقيون وفاعلون وهم يشاركونا القناعة بالقدرة على بلوغ النصر وسننتصر إن شاء الله”.

من جهة اخرى اعتدت قوات الاحتلال التركي ومرتزقتها من التنظيمات الإرهابية بالصواريخ وقذائف المدفعية على عدد من القرى الآمنة في ناحية أبو راسين بريف الحسكة الشمالي الغربي ما تسبب بأضرار مادية في ممتلكات المدنيين ومنازلهم.

وذكرت مصادر أهلية لمراسل سانا أن "قصفا صاروخيا نفذته قوات الاحتلال التركي والمجموعات الإرهابية التي تدعمها استهدف عددا من القرى الآمنة منها تل حرمل والنويحات وخضرواي غرب بلدة أبو راسين بريف الحسكة الشمالي الغربي تبعه اعتداء برمايات متقطعة بسلاح المدفعية والرشاشات الثقيلة ما تسبب بأضرار مادية كبيرة بممتلكات الأهالي ومنازلهم”.



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: