Saturday 08 August 2020
رمز الخبر: ۱۱۵۵۴۰
تأريخ النشر: 11 July 2020 - 20:30
اعتبرته غير متوازن وخطوة في مسار تسييس المنظمة..

طهران - كيهان العربي:- أبدت الجمهورية الاسلامية في ايران معارضتها الشديدة للقرار الجديد للمجلس التنفيذي لمنظمة حظر الاسلحة الكيمياوية حول سوريا واعتبرته قرارا غير متوازن وخطوة في مسار تسييس المنظمة.

اعلن ذلك السفير الايراني في هولندا علي رضا كاظمي ابدي، واعتبر تأسيس فريق التحقيق والتقصي التابع لمنظمة حظر الاسلحة الكيمياوية بانه غير شرعي وانتقد التقرير المتحيز والمناقض للواقع لهذا الفريق ضد سوريا والذي يتهمها باستخدام الاسلحة الكيمياوية في منطقة اللطامنة، واصفا القرار المذكور بانه غير متوازن وذو دوافع سياسية ومرفوض وخطوة في مسار تسييس المنظمة وزرع الخلافات بين اعضائه.

واضاف سفيرنا في لاهاي، ان القرار الجديد تجاهل الكثير من الامور من ضمنها جهود سوريا الواسعة في التعاون مع منظمة حظر الاسلحة الكيمياوية والتي تمت الاشارة اليها في تقارير المدير العام للمنظمة.

وفي الرد على تصريحات السفير الاميركي في انتقاده لمواقف طهران، قال: ان استخدام الاسلحة الكيمياوية من قبل نظام "صدام" في عقد الثمانينات من القرن الماضي ضد ايران والشعب الايراني حدا بالدول لضرورة ابرام معاهدة حظر الاسلحة الكيمياوية.

واضاف: ان الكثير من الدول التي وفرت لـ"صدام" المواد والاسلحة الكيمياوية وزودته بالمعلومات ليهاجم المناطق ذات التاثير الاكبر على الشعب الايراني هي الان ضمن الدول التي تدعم هذا القرار ضد سوريا.

يذكر ان القرار الجديد للمجلس التنفيذي لمنظمة حظر الاسلحة الكيمياوية والذي تبنته المجموعة الغربية تمت المصادقة عليه بـ 29 صوتا وامتنعت 9 دول عن التصويت فيما عارضته 3 دول وهي روسيا والصين وايران.

والقرار المذكور يجب المصادقة عليه خلال المؤتمر الـ 25 للدول الاعضاء في منظمة حظر الاسلحة الكيمياوية والذي سيعقد بعد عدة أشهر.




اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: