Saturday 11 July 2020
رمز الخبر: ۱۱۴۸۵۷
تأريخ النشر: 29 June 2020 - 21:19
انصار الله يؤكد بانه لا يمكن للسعودية أن تنعم بالأمن والاستقرار مالم تنعم به اليمن..



* أكثر من 250 قتيلًا ومصاباً وأسيراً من قوات العدو والمرتزقة وتدمير ما لا يقل عن 20 مدرعة وآلية

* أنصار الله والأحزاب المناهضة للعدوان يدينون تصعيد العدوان واستمرارها قرصنة سفن المشتقات النفطية

كيهان العربي - خاص:- اعلن الناطق باسم القوات المسلحة اليمنية العميد يحيى سريع، ان القوات المسلحة حققت تقدماً مهماً وكبيراً وحررت مساحة تقدر بـ 400 كلم2 في مأرب، الى جانب تكبيد قوى الدوان السعودي الاماراتي الاميركي ومرتزقتهم خسائر كبيرة في العدة والعتاد.

وقال ان "الخائن ياسر العواضي" نسّق مع دول العدوان للالتفاف على قواتنا المسلحة من مديرية ردمان، حيث رصدناه مع حشد مرتزقة تمركزأً في مناطق مختلفة. مستعين بدول العدوان الغاشم التي قدمت الدعم من مال وسلاح ومرتزقة وإسناد جوي بأكثر من 200 غارة، ورفض التجاوب مع جهود الوساطات من ابناء محافظة البيضاء.

وأكدت القوات اليمنية المشتركة تطهير مديرية ردمان بالبيضاء بالكامل وتطهير جبهة قانية وصولًا الى مناطق ماهلية وأجزاء واسعة من مديرية العبدية بمحافظة مارب.كما تمكنت من تطهير مساحة تقدر بـ400 كم مربع من المناطق في البيضاء ومارب.

واضاف: أن العمليات العسكرية استمرت باتجاه قانية حيث عاش العدو خلال تلك الفترة انهيارات واسعة في صفوفه وخسائر يومية.

وأكد سريع أنه تم إسقاط العشرات من مواقع العدو خلال العمليات في قانية والعبدية رغم كثافة الغارات الجوية للعدوان، كما تم تحقيق تقدم مهم أدى إلى تطهير مناطق واسعة في العبدية وتكبيد المرتزقة خسائر فادحة في العديد والعتاد.

ولفت الى أن تنفيذ العملية استغرق 3 أيام وأدت لتحرير مساحة تقدر بـ 400 كم مربع من محافظتي البيضاء ومارب.

وبخصوص القتلى والجرحى والأسرى أفاد أن أكثر من 250 قتيلًا ومصاباً وأسيراً من قوات العدو والمنافقين المرتزقة خلال الأيام الثلاث وتدمير ما لا يقل عن 20 مدرعة وآلية، كما تم اغتنام كميات كبيرة من الأسلحة منها مخازن بأكملها وكذلك آليات ومدرعات إماراتية وسعودية.

وأوضح أنه شارك في تنفيذ العملية العسكرية النوعية وحدات مختلفة منها سلاح الجو المسير والقوة الصاروخية.

من جانب آخر أدان المكتب السياسي لأنصار الله والأحزاب المناهضة للعدوان السعودي الاميركي على اليمن في بيان مشترك أمس الاثنين التصعيد العسكري لدول العدوان واستمرار قرصنتهم بحق سفن المشتقات النفطية”، وبارك "انتصارات الجيش واللجان الشعبية في الجبهات وعمليات القوة الصاروخية والطيران المسير.

وخلال انعقاد اللقاء التشاوري للمكتب السياسي لأنصار الله والأحزاب المناهضة للعدوان في العاصمة صنعاء استهجن اللقاء الدور السلبي للأمم المتحدة ومبعوثها الذي جعل من دوره غطاء لجرائم العدوان وأصبح جزءا من المشكلة لا جزءا من الحل.

وأدان البيان التوجهات والخطوات التطبيعية لمرتزقة العدوان مع الكيان الصهيوني كما كشفت الصحافة العبرية وعززتها تصريحات المرتزقة”، وأشار إلى أن "الخطوات التطبيعية لتحالف العدوان والمرتزقة تكشف الدور المحوري للكيان الإسرائيلي في العدوان والحصار على اليمن.

وندد البيان بالقرار السعودي بمنع المسلمين من أداء فريضة الحج إلا لعدد محدود لأسباب ومبررات واهية”، ودعا "أولياء أمور الطلاب للدفع بأبنائهم للالتحاق بالمراكز الصيفية عبر الوسائل المتاحة والآمنة.

هذا واكد عضو المكتب السياسي لانصار الله في اليمن عبد الوهاب المحبشي.، ان أهم رسائل العملية الاخيرة التي قام بها الجيش واللجان الشعبية اليمنية في عمق السعودية هي أن الاخيرة لا يمكن أن تنعم بالأمن والاستقرار ما لم يكن اليمن آمنا من العدوان ومتحررا من الحصار.

وقال المحبشي ان هذا التوقيت هو مناسب للرد على غارات طيران العدوان السعودي التي تزايدت وهو توقيت مناسب ايضا للرد على الحصار الخانق الذي تفرضه السعودية على اليمن.

واضاف: ان وضع الإمكانات العسكرية اليمنية بعد مضي خمس سنوات هو أفضل بكثير، فقد بات كل شيء تقريبا يصنع محليا وفي المقابل فان وضع السعودية ازداد سوءا منذ بداية عدوانها على اليمن بل منذ بداية تاريخها وهو وضع معروف عالميا من استنزاف المال لترامب ولشراء السلاح و انهيار أسعار النفط وتشقق الأسرة الحاكمة وتفشي الإضطهاد في السعودية والتذمر بسبب الإنحلال الأخلاقي المدعوم رسميا ونهب أموال رجال الأعمال ومضاعفة الضرائب هناك وخسارة محور السعودية في مناطق متعددة.

واضاف: ان أميركا والصهاينة هم الأساسيون في إدارة غرفة العمليات وقد تطرق ترامب إلى ذلك في رسالته الأخيرة للكونغرس.




اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: