Sunday 31 May 2020
رمز الخبر: ۱۱۲۹۵۷
تأريخ النشر: 20 May 2020 - 20:56

يخطط أمراء معتقلون من العائلة المالكة في السعودية وحلفائهم، الذين خلصوا إلى أنه من غير المحتمل أن ينالوا حريتهم من خلال الالتماس المباشر لحكومتهم، إلى الضغط من أجل قضاياهم في واشنطن، بما في ذلك توظيف جماعات ضغط لها صلات بدائرة الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب".

تأتي هذه الخطوة، التي تعتبر بمثابة تعبير علني غير معتاد عن الانقسامات العميقة داخل الأسرة المالكة، في لحظة صعبة بالنسبة للسعودية وقائدها الفعلي، ولي العهد الأمير "محمد بن سلمان".

فالأمير الثلاثيني، الذي من المتوقع أن يصعد إلى العرش بعد وفاة والده المسن الملك "سلمان بن عبد العزيز"، يكافح لقيادة شعبه في ظل التدهور الاقتصادي الناجم عن فيروس "كورونا"، بينما يواجه مخاوف حقوق الإنسان التي تسببت فيها جزئيا موجات من اعتقال العشرات من أفراد العائلة المالكة ورجال الأعمال والحكومة والناشطين والصحفيين.

وفي محاولة واضحة لاستغلال الوضع، تواصل حلفاء لعددٍ من الأمراء المعتقلين في الأسابيع الأخيرة بمحامين ومستشارين في واشنطن بغرض تجهيز حملات قانونية، وحملات ضغط وعلاقات عامة، من أجل إنهاء الاضطهاد السياسي من قبل بن سلمان.



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: