Sunday 31 May 2020
رمز الخبر: ۱۱۲۹۳۹
تأريخ النشر: 20 May 2020 - 20:00
خلال المؤتمر الدولي للقدس الشريف..

قم-ارنا:- اكد مستشار رئيس مجلس الشورى الاسلامي للشؤون الدولية حسين امير عبداللهيان، بان الجمهورية الاسلامية تعتبر المقاومة والصمود العنصر والاسلوب الرادع الاكثر تاثيرا امام اعتداءات وجرائم الكيان الصهيوني.

وفي كلمته خلال المؤتمر الدولي الثاني للقدس الشريف والذي اجري عبر الاجواء الافتراضية قال امير عبداللهيان، اقول بصراحة بان ايران الى جانب دعمها المعنوي لقضية القدس لن تتوانى عن تقديم الدعم الاستشاري العسكري للشعب الفلسطيني.

واضاف، ان المقاومة الفلسطينية وقفت على قدميها خلال العقد الاخير وردت على تهديدات الكيان الصهيوني.

واضاف استاذ العلاقات الدولية في وزارة الخارجية الايرانية، انه وبغية تقرير مصير فلسطين لابد من اجراء احصاء دقيق لسكانها.

وتابع، انه على الصناديق والمؤسسات الدولية اجراء احصاء دقيق لسكان فلسطين وتقبل كلفة الاستفتاء العام وان تتخذ الحكومة المنتخبة بصفتها ممثلة للشعب القرار حول الضيوف الثقلاء في المناطق المحتلة.

واضاف، انه بناء على ذلك فان المقاومة الان هي الطريق المهم الوحيد الذي من خلاله يتم حل المعضلة الكبرى في الشرق الاوسط وتزول الغدة السرطانية اسرئيل بناء عليه ويصل جميع السكان الحقيقيون في هذا الارض الى حقوقهم الطبيعية.

واشار الى تحركات كبيرة انجزت خلال الاعوام الاخيرة لدعم الشعب الفلسطيني واضاف، ان الجلسات والحوارات المتاحة هذه الايام في الاجواء الافتراضية على الصعيد الدولي توفر الفرصة لسماع صوت الشعب الفلسطيني المظلوم في انحاء العالم.

وتابع امير عبداللهيان، ان مفكرين كبارا من انحاء العالم تحدثوا حول يوم القدس وطرحوا افكارهم لمواجهة خطر الكيان الصهيوني.

واشار الى ان ايران طرحت مشروعها السياسي في الامم المتحدة وهو مشروع ديمقراطي تماما يضم 4 مواد وقال، انه بناء على هذا المشروع يجب ان يعود اللاجئون الفلسطينيون الى ارضهم ويتم تشكيل حكومة فلسطينية منتخبة وهنالك حاجة للمال لاجراء الاستفتاء العام حيث يتضمن مشروع ايران تاسيس صندوق دولي تقوم الدول من خلاله بتقديم الدعم اللازم لهذا الامر.

يذكر ان المؤتمر الدولي الثاني للقدس عقد عبر الاجواء الافتراضية وتحدث خلاله شخصيات من 18 دولة.




اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: