Tuesday 22 September 2020
رمز الخبر: ۱۱۰۵۹۱
تأريخ النشر: 11 March 2020 - 20:10
في رسالة الى الامم المتحدة..

طهران-فارس:- ارسل جمع من طلاب الجامعات الإيرانية رسالة الى مفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان مطالبيين بوقف الممارسات العنصرية التي تقوم بها مجموعات متطرفة بحق المسلمين في الهند.

وجاء في الرسالة التي وقعت عليها هيئات طلابية لـ 161 جامعة إيرانية الى مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان:

بسم الله الرحمن الرحيم

السيدة ميشل باتشلت جريات.. مفوضة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان

كما تعلمين في وقتنا الحاضر فإن مسألة حقوق الإنسان تعتبر من المواضيع الأساسية ولها مكانة هامة في العلاقات الدولية. ومن ضمن اصول هذه الحقوق تأمين والحفاظ على الكرامة الإنسانية التي هي موهبة إلهية للبشر وعلى الحكومات في العالم ان تؤمن ذلك.

رغم هذا الأمر نرى في السنوات الأخيرة للأسف كثرة الاعتداءات على الاقليات المسلمة في بلاد الهند. وقد شهدنا خلال الآونة الأخيرة وبعد قيام البرلمان الهندي بتمرير مشروع CAA دعما للحكومة الهندية، ارتفاع وتيرة اعتداءات المتطرفين على المسلمين في الهند.

يذكر أن المشروع الذي ذكر في منح الجنسية الهندية، ينظر بشكل عنصري الى سائر المذاهب في الهند بهدف الضغط على المسلمين في تلك البلاد رغم أن الهند كان بلداً مؤلفاً من مذاهب وثقافات مختلفة تتمحور حول الهوية الهندية وليس على المذهب. إن مشروع CAA العنصري ادى الى قيام بعض التنظيمات المتطرفة بالتخريب وانتهاك كرامة وحياة المسلمين ومقدساتهم.

في هذا الإطار يمكن ان نذكر حرق مسجد الفاروقية في الهند الذي يعتبر إساءة للمقدسات الإسلامية في كل العالم حيث سبق وتكررت هكذا أعمال، ضرب وجرح المسلمين بشكل جماعي بينهم نساء وأطفال. حسب الإحصائيات الدولية المنشورة ادت هذه الاعتداءات الى جرح الآلاف ومقتل 43 شخصاً مما تسبب بقلق شديد على حياة المسلمين هناك في حال عدم توقف تلك التنظيمات المتطرفة.

كما قامت التنظيمات المتطرفة بالاعتداء على محمد زيبر، الشاب المسلم البالغ من عمره 37 سنة وقاموا بضربه على رأسه وسط الشارع وهو يتحمل الضربات التي كانت شديدة للغاية وكما يمكن ان نذكر مشرف، الشاب الآخر الذي كان يسكن مع عائلته في شمال شرق العاصمة الهندية حيث اعتدت عليهم مجموعة متطرفة مكونة من 30 شخصاً وعندما اتصلت زوجته بالشرطة تلقت الجواب بأن الشرطة لن تتدخل وفي نهاية المطاف قتل مشرف أمام عائلته وبنته الصغيرة.




اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: