Sunday 20 September 2020
رمز الخبر: ۱۰۹۱۴۲
تأريخ النشر: 12 February 2020 - 21:03
مشدداً أن تصنيعنا العسكري يواصل تطويره للصواريخ الحاملة للاقمار الإصطناعية..

طهران - كيهان العربي:- اكد وزير الدفاع واسناد القوات المسلحة العميد أمير حاتمي، ان قطاع الصناعات الصاروخية يواصل تطوير الصواريخ الحاملة للاقمار الإصطناعية (المسبار) بقوة وربما نستخدم أقماراً ذات طبيعة دفاعية.

وقال الوزير أمير حاتمي للصحفيين أمس الاربعاء على هامش اجتماع مجلس الوزراء ردا على إدعاءات وزارة الخارجية الفرنسية ووزير الخارجية الاميركية حول البرنامج الفضائي الايراني، قال: ان موضوع اطلاق الاقمار الإصطناعية والصواريخ الحاملة لها واضح تماما على الصعيد العالمي ولايرتبط بموضوع الصواريخ.

واضاف: ان مامنع في موضوع الصواريخ يتمثل بتصنيع الصواريخ الحاملة للرؤوس النووية حيث لاتمتلك الجمهورية الاسلامية في ايران هذا النوع ولكن ربما تستخدم ايران أقماراً إصطناعية باهداف دفاعية إلا ان الصواريخ الحاملة (المسبار) يعد موضوعا غير دفاعي تماما.

وشدد وزير الدفاع بالقول: ان هذا البرنامج سيدفع بقوة الى الامام لانه لامانع له على الصعيد العالمي ويعد من بين الحقوق المؤكدة للشعب الايراني.

وتابع قائلا: ان الصواريخ الايرانية فخر تصنيعنا المحلي وتشكل عنصراً مهما في القوة الدفاعية للبلاد تضم رؤوسا تقليدية فقط.

ونوه الى ان دقة الصواريخ الايرانية عالية للغاية وقد لمس الاميركان أنفسهم دقة اصابتها في عملية استهداف قاعدة "عين الاسد" وايران ليست بحاجة الى امور اخرى.

واشار الوزير أمير حاتمي الى مشروع اطلاق قمر إصطناعي ايراني جديد، موضحا: ان قمر "ظفر – 2" سيتم اطلاقه على مسبار من طراز "سيمرغ".

ونوه الى ان موضوع الاقمار الإصطناعية والصواريخ الحاملة لها مايزال قيد البحث وبالتأكيد ان هذه البحوث ستستمر لغاية بلوغ الاهداف المرسومة لها.

وأعرب وزير الدفاع عن أمله باطلاق هذا القمر الإصنطاعي الجديد بأول فرصة، مضيفا اتصور ان هذه العملية ستنجز في بدايات العام المقبل (الايراني يبدأ في 21 آذار/مارس 2020).



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: