Tuesday 07 April 2020
رمز الخبر: ۱۰۹۱۲۸
تأريخ النشر: 12 February 2020 - 20:57
معلنا زيارة مدير الوكالة الدولية لطهران..

طهران – كيهان العربي:- قال رئيس منظمة الطاقة الذرية علي اكبر صالحي ان المدير الجديد للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافائيل غروسي يعتزم القيام بزيارة للجمهورية الاسلامية في الوقت المناسب.

واضاف صالحي، في تصريح ادلى به بعد اجتماعه بغروسي على هامش مشاركته في أعمال الاجتماع الدوري للامن النووي بفيينا، ان مسؤولية الوكالة الدولية تتسم بالحساسية لانها تضم 170 بلدا في عضويتها لذلك ينبغي لمدير مثل هذه المنظمة الدولية أن يتصرف بشكل بحيث لاتكون ثمة توجهات سياسية في قراراته.

ولفت الى ان البلدان المناوئة تخلق المشاكل لايران باستمرار لاسيما بعد انسحاب اميركا من الاتفاق النووي حيث يصنع هذا البلد المشاكل والعراقيل أمام البلدان الاخرى بهدف خفض تعاونها مع ايران.

واشار الى تصرفات اميركا مع الاتحاد الاوروبي والبلدان الاخرى، موضحا: أنها تسعى عبر ممارسة الضغوط السياسية على البلدان الاخرى والمنظمات الدولية الى وضع العراقيل والمشاكل لايران.

ونوه الى انه خلال اجتماعه بغروسي لفت انتباهه الى انه لو ارادت الوكالة الدولية للطاقة الذرية التحرك بمثل هذا الاتجاه فان نتائجه لن تكون حميدة وفي هذا السياق قال المدير العام ان الوكالة تعد مرجعا دوليا دون توجهات سياسية بل تركز في عملها على النتائج العلمية والتقنية.

من جهة اخرى اكد مساعد رئيس الجمهورية رئيس منظمة الطاقة الذرية بان استمرار الظروف الراهنة لا يخدم مصلحة الاتفاق النووي.

وخلال لقائه نظيره الفرنسي فرانسوا جاك في العاصمة النمساوية فيينا، اشار صالحي الى توقعات ايران من فرنسا بعد التوصل الى الاتفاق النووي وبدء التعاون النووي السلمي معها ووصف بدء المسار بانه كان نجاحا لكنه وجه عتابا لقلة اهتمام الجانب الفرنسي بقضايا التعاون ومن ضمنها في مجال الانصهار النووي.

واشار الى ان الجمهورية الاسلامية ليست مرتاحة للمسيرة الراهنة كونها تمتلك 16 تقريرا متتاليا من الوكالة الدولية للطاقة الذرية جرى التاكيد فيها على التزام ايران بتعهداتها في اطار الاتفاق النووي لكنها لم تحصل على الحد الادنى من التوقعات من مكاسب الاتفاق، لافتا الى ان الراي العام في البلاد مستاء جدا من هذا الامر ويتوقع اجراء بالمثل.

وتابع صالحي، ان استمرار الظروف الراهنة لا يخدم مصلحة احد ولا ينبغي نسيان ان للاتفاق النووي منافع لاوروبا وان الحفاظ عليه وفقا لما اكدت عليه موغريني ضروري لامن اوروبا.

من جانبه اعلن رئيس الوكالة الذرية الفرنسية دعم بلاده للاتفاق النووي واعرب عن اسفه لخروج اميركا من الاتفاق وفي الوقت ذاته عبّر عن القلق من خطوات ايران في مسار خفض التزاماتها.



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: