Monday 17 February 2020
رمز الخبر: ۱۰۹۱۱۸
تأريخ النشر: 12 February 2020 - 20:55

ذكرت مصادر، لوكالة "رويترز"، إنّ السعودية تريد أن يوافق منتجو النفط العالميون على خفض سريع للإمدادات في ظل تأثير فيروس كورونا في الصين على الطلب، مع إدراكها أنّ تأخيرات في الماضي أدت إلى انهيارات باهظة التكلفة للأسعار.

وتعكف السعودية على إقناع منتجي "أوبك" وحلفائهم بقيادة روسيا، وهي مجموعة تعرف باسم "أوبك+"، بأنهم بحاجة إلى التصرف عاجلاً وليس آجلاً.

أشارت المصادر إنّ المملكة تتوقع أن التأثير على الطلب على النفط من المحتمل أن يكون أكبر هذه المرة من وباء متلازمة التهاب الجهاز التنفسي الحاد (سارس) في عامي 2002 و2003، بسبب دور الصين الحالي الأهم في الاقتصاد العالمي.

وتراجعت أسعار النفط بأكثر من 11 دولاراً للبرميل هذا العام إلى 54 دولاراً، مما يقض مضاجع المنتجين مع انتشار فيروس كورونا الذي أودى بحياة أكثر من ألف شخص في الصين.

أضاف مصدر على دراية بالتفكير النفطي السعودي إنّ "أوبك+" ربما تكون فقدت هذه المرة وقتاً ثميناً لمنع هبوط في سعر النفط، وهو ما يزيد الرهان على أن موسكو وباقي المنتجين سيدعمون خفضا محتملا.



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: