Tuesday 18 February 2020
رمز الخبر: ۱۰۷۹۷۵
تأريخ النشر: 20 January 2020 - 21:21
مشيراً الى أننا أمهلنا الاتحاد الاوروبي 7 شهور قبل بدءنا خفض التزاماتنا في الاتفاق النووي..

طهران - كيهان العربي:- قال وزير الخارجية الدكتور محمد جواد ظريف، إذا استمر الاوروبيون في تصرفاتهم غير المنطقية واذا تمت احالة ملف ايران الى مجلس الامن الدولي فإننا سننسحب من معاهدة الحد من انتشار الاسلحة النووية (إن بي تي).

وقال الوزير ظريف خلال كلمته امام مجلس الشورى الاسلامي أمس الاثنين حول برنامج وزارته لمواجهة قرار الترويكا الاوروبية في استخدام آلية فض النزاع في الاتفاق النووي، قال: ان وزارة الخارجية تتابع الموضوع عبر المسار القانوني/ فقد بدات الجمهورية الاسلامية في ايران اسلوب حل الخلاف بشكل رسمي في مايو/ ايار 2018 بعد انسحاب اميركا من الاتفاق النووي، فقد بعثت بثلاث رسائل الى السيدة موغريني (المسؤولة السابقة للسياسة الخارجية بالاتحاد الاوروبي) في 19 مايو 2018، 26 اغسطس 2018 ونوفمبر 2018 ، واعلنت فيها رسميا ان طهران بدأت بأسلوب حل الخلافات.

واضاف وزير الخارجية: في الرسالة التي بعثتها الى السيدة موغيريني في نوفمبر 2018 ، أكدنا أن الجمهورية الاسلامية في يران قد بدأت واستكملت آلية تسوية الخلافات، لذلك إضطررنا الى تنفيذ برنامج خفض التزامات الاتفاق النووي.

وتابع قائلا: ان الجمهورية الاسلامية في ايران وبعد الرسالة المذكورة أمهلت الاتحاد الاوروبي 7 شهور، وفي مايو 2018 بدات بخفض التزامات الاتفاق النووي، وبعد شهرين تقريبا، كان لها نتائج عملية.

واردف يقول: ان تصريحات الاوروبيين ليس لها أي أساس قانوني، لذا فاننا نستفاد من اجراءاتهم اللاقانونية، وإذا اتخذ الأوروبيون خطوة أخرى، فاستنادا الى رسالة رئيس الجمهورية روحاني في مايو 2018، فسوف تثار مسألة انسحاب ايران من معاهدة حظر الانتشار النووي NPT.

واوضح الوزير ظريف، أن الجمهورية الاسلامية في ايران اتخذت خمس خطوات في سياق خفض التزامات الاتفاق النووي، وليس من المفروض ان تتخذ خطوة اخرى في هذا المجال، وقال: اذا عاد الاوروبيون الى التزاماتهم فان ايران ستوقف خفض التزاماتها، لكن اذا استمر الاوروبيون في نهجهم على اساس الالاعيب السياسية والتي لايوجد لها اساس قانوني، فان لدينا امكانيات متعددة كما جاء في رسالة رئيس الجمهورية، لو تم إحالة هذا الموضوع الى مجلس الامن، فسيتم طرح انسحاب ايران من معاهدة حظر الانتشار النوويNPT ، ولكن قبل ذلك يمكن وضع برامج أخرى على جدول الأعمال.

وفي شان آخر حول الاجراء الذي ستتخذه وزارة الخارجية حول قرار الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بحرمان الاندية الايرانية من استضافة المباريات، قال وزير الخارجية: عقدت صباح أمس اجتماع لمدة ساعة و40 دقيقة بحضور جميع مساعدي ومدراء وزارة الخارجية والمساعدين الاقليميين ووزير الرياضة والشباب ورئيس اللجنة الوطنية الاولمبية، وبحثنا طرق مختلفة لمعالجة هذه المشكلة.

وتابع قائلا: تم اقتراح طرق مختلفة فيما يتعلق بهذا القرار الذي لا أساس له، فايران تعتبر من اكثر بلدان المنطقة أمنا، ومن هذا المنطلق قمت ببعض الاجراءات لأنه كان من الواضح أن سلوكا غير رياضي قد بدأ، ونأمل أن نتعامل مع هذا القرار بطريقة رياضية معتادة.

وصرح قائلا: ان اجراء الاتحاد الآسيوي لكرة القدم ضد الاندية الايرانية (AFC) عديم الأساس ويشكل لعبة غير رياضية.

وشدد وزير الخارجية ان وزارته لطالما دعمت قدرات البلاد في مختلف قطاعات الدفاع. واضاف: يجب أن نكون مجتهدين في التحليل، لكن في الممارسة يجب أن نكون دائما منفذي سياسات الجمهورية الاسلامية.

وبين وزير الخارجية ان تصريحاته حول القدرة الصاروخية وغسيل الأموال قد تم تضخيمها، وقال: لقد أوضحت ان كلامي حول القدرة الصاروخية كان وفقا لتاكيدات مفجر الثورة الاسلامية المبنية على ان ثقافة التضحية والشهادة هي التي تصون البلاد وليست الاسلحة والصواريخ. مردفاً: لقد دافعت في جامعة طهران عن قدرات البلاد الدفاعية.

وفي جوابه على سؤال احد النواب قال: كانت سياستنا الخارجية ناجحة الى درجة أن اميركا بصفتها عضو دائم في مجلس الأمن الدولي سعت الى اتخاذ إجراءات ضد إيران، لكن تلك الجلسات تحولت إلى محاكمة للولايات المتحدة.

ومضى يقول: ما يهم أولا وقبل كل شيء في السياسة الخارجية هو الشعب، ونحن بحاجة لشعبنا حتى نكون أقوياء في العالم، ونحن بحاجة الى دبلوماسية قوية للقيام بذلك.

وتطرق الى حضور السفير البريطاني بطهران في اعمال الشغب الاخيرة، وقال: قدمنا احتجاجنا على تدخل السفير البريطاني في التظاهرات بأشد العبارات.



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: