Wednesday 26 February 2020
رمز الخبر: ۱۰۷۸۳۸
تأريخ النشر: 18 January 2020 - 21:02
سياسة واشنطن وراء فقدان الامن والاستقرار في المنطقة..



طهران-كيهان العربي:- اعتبر النائب الاول لرئيس الجمهورية اسحاق جهانغيري، الضربة الصاروخية التي وجهها الحرس الثوري للقاعدة الاميركية "عين الاسد" في العراق بانها لا سابق لها منذ الحرب العالمية الثانية.

وقال جهانغيري في تصريح له امس السبت في اجتماع لمدراء وزارة التربية والتعليم ، ان رد حرس الثورة على عملية اغتيال القائد الشهيد قاسم سليماني كان قويا ولكن نظرا لهيمنتهم على وسائل الاعلام قالوا على الفور بان هذه الصواريخ لم تكن شيئا يذكر ولم يقتل او يصاب احد، وارادوا الايحاء وكأننا مهووسين بقتل احد.

وقال جهانغيري ان الاجراءات التدخلية التي اتخذتها الولايات المتحدة الامريكية و على اساس عاداتها وغطرستها ادت الى انعدام الامن والاستقرار في المنطقة كما ارتكبت جرائم كبيرة.

واضاف معلقا على سقوط الطائرة الاوكرانية نتيجة خطأ بشري: يجب متابعة اسباب حدوث الخطأ البشري بشفافية وجدية للتوصل الى اسباب ومسببي وقوع مثل هذه الحوادث الكارثية وتجنبها.

واكد النائب الاول لرئيس الجمهورية على ضرورة الاستمرار والمتابعة الجادة للتوصل الى اسباب ومسببي وقوع مثل هذه الكوارث لتجنب وقوعها.

واضاف ان الولايات المتحدة اغتالت الشهيد سليماني و رفاقه و ان الثأر الحقيقي بهذا الاغتيال لن يتحقق سوى بطردها من المنطقة و شدد على أن شهداء المقاومة افشلوا المؤامرات والجهود التي بذلتها الادارة الامريكية الداعمة للتنظيمات الارهابية .

وقال ايضا، ان المجرمين الاميركيين العاملين على اشعال فتيل الحرب هم الخاسر الأكبر في هذه اللعبة الخطيرة بالمنطقة .

وصرح جهانغيري ان "الأخ العزيز والمتواضع الفريق قاسم سليماني" نال درجة الشهادة اثر استهداف وتخطيط جاء لافتعال الحرب من قبل الادارة الاميركية؛ مضيفا انه ترعرع في احضان التقوى والفضيلة والتضحية وكان بطلا وطنيا في جميع ساحات الدفاع المقدس ومكافحة الارهاب. لقد عاش كالشهداء ولم يأبه الموت أبدا. كان اسمه يبث الرعب في نفوس اعداء استقلال وحرية الشعوب المسلمة، ويوقد جذوة الامل في قلوب جميع المتطلعين للحق والحقيقة المضطهدين الذين يرزخون تحت سياط الظلم.



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: