Tuesday 21 January 2020
رمز الخبر: ۱۰۷۶۴۴
تأريخ النشر: 14 January 2020 - 20:58
مشدداً على ضرورة أن لا تهدأ شعوب المنطقة حتى ترحيل المعتدين الأميركان، خلال استقباله رئيس الوزراء السوري..



* ايران تدعم وتساند على الدوام الشعوب المضطهدة والصامدة بوجه الاستكبار العالمي وهذه الوتيرة ستستمر

* عماد خميس: استشهاد الفريق سليماني كارثة ومصيبة كبرى لجميع الشعوب المتطلعة للحرية بالعالم

* للشهيد سليماني حق كبير على محور المقاومة في المنطقة و ذكراه ستبقى حية في ذاكرة الشعب السوري

طهران - كيهان العربي:- اكد رئيس الجمهورية الدكتور حسن روحاني، ان الجمهورية الاسلامية في ايران تدعم وتساند على الدوام الشعوب المضطهدة والصامدة بوجه الاستكبار العالمي وهذه الوتيرة ستستمر؛ مضيفا انه على شعوب المنطقة ألا تهدأ حتى انهاء الوجود العسكري الأميركي في المنطقة وترحيل هؤلاء المعتدين.

وشدد الرئيس روحاني خلال استقباله رئيس الوزراء السوري عماد خميس أمس الثلاثاء في العاصمة طهران، شدد على عزيمة الجمهورية الاسلامية في ايران على تعزيز العلاقات الشاملة والتعاون بين طهران ودمشق أكثر من أي وقت مضى؛ مؤكدا ضرورة تكثيف الجهود المشتركة بين مسؤولي البلدين للاسراع في تنفيذ العقود المبرمة والاتفاقات التي جرت مسبقا بين الجانبين.

من جانبه، أعرب رئيس الوزراء السوري عماد خميس خلال اللقاء عن تعازيه ومواساته باستشهاد القائد الفريق قاسم سليماني؛ مصرحا ان استشهاد الفريق سليماني يعد كارثة ومصيبة كبرى لجميع الشعوب المتطلعة للحرية بالعالم.

واضاف رئيس الوزراء السوري، ان بسالة الشهيد سليماني غير قابلة للوصف وان ذكراه ستبقى حية في ذاكرة الشعب السوري، لأن الشهيد سليماني له حق كبير على محور المقاومة في المنطقة.

وأكد عماد خميس، ان الرد الصاروخي الايراني على قاعدة "عين الأسد" الأميركية ثأرا لدماء الشهيد سليماني، وجه رسالة واضحة الى حكومات وشعوب المنطقة والعالم؛ مضيفا ان هذا الاجراء أظهر للاعداء بأن الاستكبار العالمي لم تعد له أي مكانة في المنطقة.

وفيما أكد أن نهج المقاومة والجهود لاجتثاث الارهاب من المنطقة ستستمر، صرح رئيس الوزراء السوري: ان وجود القوات الأميركية في سوريا يعد مصداقا بارزا للاحتلال؛ مؤكدا ضرورة وقوف الشعوب والحكومات في وجه التواجد الامريكي غير المشروع بالمنطقة.

وأعرب خميس عن تعازيه بمصرع عدد من المواطنين الإيرانيين جراء حادث سقوط طائرة الركاب؛ مصرحا ان خطوة إيران في قبول المسؤولية عن الحادث تدلل على الحكمة والصدق لدى المسؤولين في الجمهورية الإسلامية الايرانية.وجرى لقاء رسمي بين النائب الاول لرئيس الجمهورية اسحاق ورئيس الوزراء السوري عقب مراسم الاستقبال الرسمية، تناول مستجدات العلاقات الثنائية والقضايا والتطورات الاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك .

وجاءت زيارة رئيس وزراء سوريا عماد خميس الى طهران بهدف لقاء كبار المسؤولين الايرانيين وتقديم التعازي باستشهاد القائد الاسلامي في جبهة المقاومة الفريق قاسم سليماني، حيث التقى أمين المجلس الاعلى للأمن القومي علي شمخاني ورئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني، والقائد العام للحرس الثوري اللواء حسين سلامي.



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: