Thursday 09 July 2020
رمز الخبر: ۱۰۷۵۸۶
تأريخ النشر: 13 January 2020 - 21:04
مكذبا تذرع رئيسه "ترامب" بخصوص إغتيال سليماني..



واشنطن - وكالات انباء:- قال وزير الدفاع الأميركي "مارك إسبر" إنه لا يرى أدلة محددة من مسؤولي المخابرات على أن ايران كانت تخطط لمهاجمة 4 سفارات أمريكية، كما ورد في تصريحات للرئيس دونالد ترامب بهذا الخصوص.

وأضاف "إسبر" في حديثه لمحطة (سي.بي.إس) التلفزيونية، مساء الأحد: تصريحات ترامب لمحطة فوكس نيوز لم تكن تستند الى أدلة محددة بشأن إعداد هجوم على أربع سفارات أميركية.

وتابع أسبر: ما قاله الرئيس هو أنه من المحتمل أن تكون هناك هجمات إضافية على السفارات، لم يستند الرئيس الى أدلة محددة.

وبسؤاله عما إذا كان ضباط المخابرات قدموا أدلة ملموسة بشأن هذه المسألة، قال: لم أشهد شيئا، ولم أتلق شيئا فيما يتعلق بأربع سفارات.

تصريحات وزير الدفاع الاميركي هذه تأتي بعد تصريحات ترامب لمحطة "فوكس نيوز" التلفزيونية يوم الجمعة الماضي، التي رجح فيها أن ايران كانت تنوي استهداف أربع سفارات أميركية، عندما قال ترامب: "سنبلغكم بأنها على الأرجح كانت السفارة في بغداد.. يمكنني أن أكشف عن أنني أعتقد أنها ربما كانت أربع سفارات".

ومن جديد تتعرض مصداقية "ترامب" وبشدة من قبل وزير دفاعه "مارك إسبر". حيث برر "ترامب" مقتل الجنرال قاسم سليماني بنية الأخير مهاجمة سفارات بلاده في اربع دول على الأقل، فيما قال وزير دفاعه مارك إسبر إنه لا يرى دليلا على ذلك.

من جهته أكد "آدم شيف" رئيس لجنة المخابرات في مجلس النواب، وهو ديمقراطي وعضو بمجموعة الثمانية، أن المجموعة لم تتلق أي معلومات بشأن هجمات محتملة على أربع سفارات أميركية بقوله: "لم تناقش مجموعة الثمانية في أي إفادة باستهداف أربع سفارات تحديدا".

يشار إلى أن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قد صرح سابقا أن عملية قتل قائد "فيلق القدس" الإيراني، اللواء قاسم سليماني، نفذتها واشنطن، لأنه خطط لتفجير إحدى السفارات الأمريكية وتوجب القضاء عليه. وهذا الأمر أكده أيضا وزير الخارجية مايك بومبيو عندما قال إن قاسم سليماني، الذي قتل في غارة أمريكية في العراق، كان يخطط لشن هجمات على سفارات أميركية.

ونفذت الولايات المتحدة، يوم 3 يناير الجاري، بأمر من "ترامب"، عملية عسكرية جوية قرب مطار بغداد أسفرت عن الإغتيال الجبان والإجرامي للفرسق قاسم سليماني، قائد "فيلق القدس" التابع لحرس الثورة الاسلامية، ونائب قائد الحشد الشعبي الفريق أبو مهدي المهندس، ومرافقيهما.




اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: