Monday 27 January 2020
رمز الخبر: ۱۰۷۵۸۵
تأريخ النشر: 13 January 2020 - 21:04


كوبنهاغن – وكالات انباء:- اكد ضابط دانماركي كان من ضمن القوة المتواجدة مع القوات الاميركية في قاعدة "عين الأسد" في الانبار ليلة الهجوم الصاروخي الايراني، أنه عاش ورفاقه ليلة رعب حقيقية وسط شعور بالعجز انتاب جميع الموجودين في القاعدة بسبب عدم التدرب على مثل هكذا مواقف من قبل.

ووصف الضابط الدانماركي وهو برتبة نقيب يدعى جون في مقابلة مع مراسل التلفزيون الدانماركي، ليلة الهجوم، بأنها صاعقة نزلت علينا من السماء لتخنقنا في ملاجئنا لشدة الاتربة التي دخلت علينا ، كما اهتزت فينا الملاجىء من قوة الانفجارات، واضاف وبالكاد كنا نستطيع التنفس انا و133 جندياً دنماركياً كنا في القاعدة، وقد تم اجلاؤنا بعد الهجوم إلى الكويت، آملاً عدم عودته إلى قاعدة عين الأسد بعد ذلك.

وتابع، البعض كان يحاول التخفيف عن نفسه من خلال سرد بعض النكات، وآخرون كانوا يحضنون بعضهم البعض، وكان هناك أيضاً من يذرف الدموع.

وقال النقيب الدانماركي، سقطت تسعة صواريخ على القاعدة الأمر الذي أحدث رعباً حقيقياً بين الجنود.

وأضاف النقيب "جون"، كانت النكسات الأولى شديدة لدرجة أننا كنا متأكدين من أننا سنرى دماراً واسعاً، واثناء تجولنا رأينا طائرات هليكوبتر مشطورة الى قسمين، وفجوات كبيرة جداً بالأبنية.

وقال: "الآن بعد أن قضى الجنود الدنماركيون بضعة أيام من التجربة، تغير مزاجهم ويستمتعون في الكويت بلعب الورق والتحدث إلى العائلة في المنزل، علماء النفس في طريقهم الى الكويت لمساعدة الجنود الدانماركيين على التعافي من هذه التجربة".



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: