Monday 27 January 2020
رمز الخبر: ۱۰۷۵۸۴
تأريخ النشر: 13 January 2020 - 21:03
مؤكداً لن نتردد في حماية أمننا ومصالحنا الوطنية مهما كانت الظروف..



* دماء الشهيد سليماني ورفاقه أدت لمزيد من تماسك وتعزيز جبهة المقاومة وتزايد الكراهية لاميركا بين شعوب المنطقة والعالم

* خميس: نشدد على الجهود الفريدة التي تقدمها الجمهورية الاسلامية ودعمها للشعب السوري في الحرب ضد الارهاب

* الاهداف السامية للشهيد سليماني تتجسد في الدفاع عن الشعوب المضطهدة الرازحة تحت نير العدوان الاميركي والصهيوني

طهران - كيهان العربي:- صرح أمين المجلس الأعلى للأمن القومي الادميرال علي شمخاني ان الجمهورية الاسلامية في ايران ومن خلال دكها القاعدة الأميركية في "عين الأسد" بالصواريخ ورد فعلها الساحق على الجريمة الأميركية، برهنت من جديد انها لن تتردد في حماية امنها ومصالحها الوطنية مهما كانت الظروف .

واعرب الادميرال شمخاني لدى استقباله أمس الاثنين رئيس الوزراء السوري عماد خميس الذي يزور طهران على راس وفد رفيع عن شكره لبرقية مواساة الرئيس بشار الاسد والحكومة السورية بمناسبة استشهاد الفريق قاسم سليماني وقال ان الجمهورية الاسلامية الايرانية ومن خلال دكها القاعدة الأمريكية في عين الأسد بالصواريخ ورد فعلها الساحق على الجريمة الأميركية، برهنت من جديد انها لن تتردد عن حماية امنها ومصالحها الوطنية مهما كان الظروف.

وقال: إن "ترامب" ومستشاريه الحمقى كانوا يتصورون ان اغتيال القائد الشجاع لجبهة المقاومة الحاج قاسم سليماني سيقود الى انهيار هذه الجبهة في المنطقة ولكن النتيجة كانت عكسية حيث ان دماء هذا الشهيد العزيز ورفاقه أدت الى المزيد من تماسك وتعزيز جبهة المقاومة وتزايد الكراهية لاميركا في أوساط شعوب المنطقة والعالم .

واكد الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي، قائلاً: مادامت القوات الإرهابية الأميركية متواجدة في منطقة غرب آسيا فانها لن ترى الاستقرار والسلام والأمن واضاف انه مما لا شك فيه أن خروج اميركا الشريرة لن يتحقق الا بوحدة شعوب ودول المنطقة.

واشار شمخاني الى الهجمات العشوائية والغادرة للكيان الصهيوني على مواقع المقاومة وبدعم من الولايات المتحدة وقال انه مما لا شك فيه أن شهادة القائد سليماني ستجعل جبهة المقاومة أكثر تصميماً على مواجهة الأعمال العدوانية للكيان الصهيوني.

واعرب الادميرال شمخاني عن دعمه لجهود الحكومة السورية لإنهاء وجود الجماعات الإرهابية في إدلب ، مؤكدا أن نهب نفط سوريا ونهب مواردها مأساة أخرى يمكن أن تنتهي بانسحاب الولايات المتحدة الكامل من المنطقة.

بدوره جدد رئيس الوزراء السوري عماد الخميس خلال هذا اللقاء تقديم التعازي باستشهاد القائد سليماني وكذلك وفاة مجموعة من المواطنين الايرانيين والاجانب في حادث سقوط طائرة الركاب المؤسف، وقال: ان الاهداف السامية للشهيد سليماني كانت تتجسد في الدفاع عن الشعوب المضطهدة والتي ترزح تحت نير الظلم والعدوان الاميركي والصهيوني ونظام الهيمنة .

واشاد بالجهود الفريدة التي تقدمها الجمهورية الاسلامية في ايران ودعمها للشعب السوري في الحرب ضد الارهاب، وقال: الآن وبعد أن بات القضاء على فتنة الارهاب قاب قوسين أو أدنى بجهود الحكومة والجيش والشعب السوري ودعم الدول الصديقة يجب أن نسعى جاهدين لتطوير التعاون الاقتصادي والتجاري وتعزيز العلاقات بين البلدين .



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: