Friday 06 December 2019
رمز الخبر: ۱۰۵۳۴۶
تأريخ النشر: 04 December 2019 - 21:03
مؤكداً أن العدو أراد أن ينتقم لهزائمه المتلاحقة علي يد شعبنا لكنه فشل..



* حزب الله فخر العالم العربي يتصدى بكل اقتدار للكيان الصهيوني ويخمد أي تحرك له في المهد، والشعب السوري أحبط السياسات العدائية للدول الغربية والامارات والسعودية

* الشعب الايراني وجه صفعة قوية الى الاستكبار العالمي خاصة اميركا خلال الاسابيع الماضية لتعيد حساباتها

* الكفار والطواغيت والمستكبرون يريدون أخذ العالم الاسلامي للأسر والعبودية، لكن تم إفشال مخططاتهم حاليا

* شعبنا يجيد تحويل التهديدات الى فرص والعدو فقد عقليته الاستراتيجية وباتت كل فرضياته بشان ايران خاطئة

طهران - كيهان العربي: اكد القائد العام لحرس الثورة الاسلامية اللواء حسين سلامي، ان الشعب الايراني وجه خلال الاسابيع الماضية صفعة اخرى للاستكبار وخاصة اميركا لتعيد حساباتها مرة اخرى، محذرا الاعداء من تجاوز الخطوط الحمر للجمهورية الاسلامية في ايران.

وقال اللواء سلامي في مراسم اليوم الوطني لاحياء ذكرى 92 ألف شهيد تعبوي بطهران أمس الأربعاء، شهداؤنا هم الحقائق الحية والساطعة لأمجاد الاسلام وايران، واليوم لدينا مجموعة من النجوم الساطعة في سماء الملاحم الأبدية للاسلام وايران.

وأكد: أن العدو كان يطمح لتفعيل حلقات استراتيجية في ايران، لكنه فشل في ذلك، مشدداً: إن الوجود الأميركي في المنطقة سيكون على الهامش، مؤكدا أن ايران ستتحول الى قوة عالمية قريباً.

واضاف: الشهداء نماذج حية للولاء والتضحية والصمود، ودلائل على شرف وفضيلة الشعب الايراني العظيم.

واوضح القائد العام لحرس الثورة الاسلامية، أن الشهداء هم الدليل الحي على تطلعاتنا السامية، وعلّمونا كيفية هزيمة الشياطين في الساحات غير المتكافئة، مشيرا الى ان سر خلود وبقاء الشعب يكمن في الشهادة.

وأكد اللواء سلامي ان الشهداء أحيوا حقيقة روح الجهاد في جسد الأمة الإسلامية، وحشدوا شباب العالم الإسلامي، وحولوا أرض الإسلام الى ساحة مكافحة الطواغيت.

وشدد بالقول: ان العالم الاسلامي وببركة الشهداء تحول الى ساحة للجهاد، وقال: ان المستكبرين يفرون، وينتشرون على الأرض مثل الذباب، ويتم كل يوم تشييع خيار من خيارات العدو ، ولطالما كان الشعب الايراني والشعوب الاسلامية تسعى لإكمال الخطة الخاصة بنهضتهم من خلال توجيهات ولي امر المسلمين (الامام الخامنئي).

وحول دور العدو في الفتنة الاخيرة التي وقعت في عدد من مدن البلاد، اعتبر اللواء سلامي: ان العدو اراد ان ينتقم لهزائمه المتلاحقة علي يد الشعب الايراني مضيفا: لقد ارادوا ربط الضغوط الاقتصادية القصوى والضغوط النفسية بالاحداث الداخلية لكنهم فشلوا في تاجيج أي حادثة.

واشار قائد حرس الثورة الاسلامية الى أن الشعب الايراني يجيد قلب التهديدات الى فرص، موضحا ان العدو كان يعتقد ان الشعب الايراني سيقف بوجه نظامه، الا ان هذا العدو فقد عقليته الاستراتيجية وباتت كل فرضياته بشان الشعب الايراني خاطئة.

واضاف: الكفار والطواغيت والمستكبرون يريدون أن يأخذوا العالم الاسلامي الى الأسر والعبودية، لكن تم افشال مخططاتهم حاليا.

وتابع قائد حرس الثورة الاسلامية قائلا: اليوم فان حزب الله اللبناني بصفته فخر العالم العربي يتصدى بكل اقتدار للكيان الصهيوني، ويخمد أي تحرك للصهاينة في المهد، كما ان الشعب السوري احبط السياسات العدائية للدول الغربية والامارات والسعودية.



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: