Thursday 05 December 2019
رمز الخبر: ۱۰۵۲۷۴
تأريخ النشر: 03 December 2019 - 20:52
خلال 11 شهرا..



طهران-فارس:- اعتبر مندوبنا الدائم لدى الامم المتحدة وسائر المنظمة الدولية المستقرة في فيينا كاظم غريب آبادي ايران بانها شريك مهم للوكالة الدولية وقال ان مفتشي الوكالة نفذوا 1376 شخص يوم من عمليات التفتيش في ايران على مدى 11 شهرا.

واعلن غريب آبادي في كلمة له امام الاجتماع الخاص لانتخاب رافائيل جروسي رسميا مديرا عاما جديدا للوكالة الدولية للطاقة الذرية ان الاستفادة السلمية من الطاقة الذرية لاينبغي ان تواجه العقبات جراء الاجراءات القسرية اللاقانونية والاحادية كما لاينبغي ان تخضع لأي شروط مسبقة تعسفية غير مبررة من دول أخرى.

وأكد غريب آبادي كذلك على أن الوكالة الدولية للطاقة الذرية تعد بالنسبة للجمهورية الاسلامية واحدة من أهم المنظمات مضيفًا: إن إيران باعتبارها دولة نامية ولديها أنشطة وبرامج نووية كبيرة ، كانت تولي دوما اهمية للوكالة الدولية للطاقة الذرية ودورها البارز في بناء قدراتها حسب احتياجاتها وأولوياتها. وفي هذا الصدد ، تعتقد إيران أن الاستخدام السلمي للطاقة النووية يجب ألا يعوقه اتخاذ تدابير قسرية أحادية الجانب وغير مبررة ، ويجب ألا يخضع لأي شروط مسبقة تعسفية غير مبررة من جانب الدول الأخرى.

وأشار إلى أن المراقبة والتاكيد من صدقية إيران في ضوء قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2231 هو واحد من مهام الرئيسية الراهنة للوكالة الدولية وقال ان إيران شريك مهم للوكالة. ومن الجدير بالذكر أنه في العام الحالي وحتى نوفمبر الماضي، تم تنفيذ أكثر من688 عملية تفتيش ، أي ما يعادل تنفيذ 1376 شخص يوم من عمليات تفتيش في إيران. لذلك ، فإن الحفاظ على علاقة عمل بناءة بين إيران والوكالة له أهمية قصوى ، ونعتقد أن هذا ينبغي أن يتم بطريقة مستقلة ومهنية ونزيهة.

وشدد غريب آبادي على أنه "لا شك في أن بقاء الركائز الثلاث لمعاهدة عدم الانتشار ، وكذلك مصداقية الوكالة ، يعتمد إلى حد كبير على الالتزام بهذه المبادئ".

واكد مندوب ايران الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا، ضرورة استمرار الوكالة الدولية للطاقة الذرية في نهجها المستقل والمهني والحيادي، وذلك في اشارة الى بدء مهام المدير العام الجديد للوكالة الدولية لطاقة الذرية "رافائيل جروسي".



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: