Sunday 08 December 2019
رمز الخبر: ۱۰۴۰۷۰
تأريخ النشر: 13 November 2019 - 20:44
في ذكرى مولد رسول الرحمة (ص) وحفيده الصادق(ع)..

لا بد من إستخلاص الدليل والمنهج والأسوة من مولد رسول المحبة والمودة والأخلاق السامية محمد بن عبد الله صلى الله عليه وآله وسلم، لحياتنا المعاصرة والذي كان ثورة على الظلام والجهالة والظلم والرق والقبلية الصنمية وأستقواء القوي على الضعيف؛ ثم كانت بعثته مبعث خير ونجاة وتغيير لركام العقائد الفاسدة والمناهج الكاسدة؛ ونبوته مفتتح حياة من الجهاد والعمل والتحرر من الاستبداد والاستعباد؛ وهجرته الشريفة نقلة حضارية لبناء دولة المساواة والإخاء والتعاون وإرساء دستور المدينة الفاضلة الحقيقية، تلك الدولة التي قامت على بسالة شباب خيرة صحابته وبطولاتهم وإيمانهم ووفائهم وصمودهم فحريٌّ بنا أن نتخذ من سيرته العطرة منارة لمستقبل تعمه العدالة وإحترام الحقوق والحريات الإنسانية ويسوده الرخاء والتماسك والتعاون والسلام والاطمينان والاستقرارورفض كل أنواع العنف.

لقد كانت البشرية جمعاء تعيش فترة عصيبة من تاريخها قبل ولادة محمد الصادق الأمين (ص)، كانت قد ضلَّتْ طريق الْهدى والرشاد، وانحرفَت عنِ الفطرة الالهية والمنهجِ الربانِي؛ فجاء مولده الشريف ليكون الرحمةَ المهداةَ والسراج المنير للبشرية قاطبة، ليجعل الله سبحانه وتعالى علَى يديه سعادة وخروج البشرية من الظلمات الَى النورِ، ونشر الخير والفضيلة، فكان مولده صلى الله عليه وآله وسلم إيذاناً باندحار الباطلِ والشر، واعلاماً بظهور الحق والخيرِ والحدث الذِي سيُغَيِّرُ مَجْرَى التاريخِ الذي عاد اليه أصحاب السطوة والفرعنة وهواة الضلالة والشرك والوثنية وعباد الدرهم والدينار وأئمة التحريف والتزييف والتزوير ما أن فارقت روحه الطاهرة (ص) هذه الدنيا الفانية وبدأت مصائب أهل بيته عليهم السلام وشيعته وأنصاره وأعوانه تدب منذ "رزية الخميس" وحتى يومنا هذا.

كانت أم القرى والعالم بأسره على موعد مع حدث عظيم له تأثيره في مسيرة البشرية جمعاء وحياتها، وسيظل نوره يشرق على الكون، ويرشد بهداه الحائرين، حتى قيام الساعة.. حيث مهد الله سبحانه وتعالى وأعد الأسباب والعلامات والمعجزات الباهرات لميلاد محمد الأمين (ص) النور المشرق تسهيلاً لمهمته الجليلة ورسالته العظيمة، منذ اللحظة الأولى في حياته، بل إنها كانت قبل تجلي ذلك بعقود، من أسمه المبارك وحتى مسيرة نموه وتربيته وحياته ورعايته ومن قبل كل ذلك الدلائل والبراهين الواضحة لمولده الميمون .

ففي 17 من ربيع الأول من عام الفيل (571) تشرف الكون بميلاد سيد الخلق وخاتم المرسلين محمد (ص)، ذلك العام الذي كتب بالتأريخ بلون ذهبي مشرق بعدما اندحر "أبرهة" وجيشه الجرار الذي جاء به لمكة بغية هدم الكعبة وكانت تلك أول علامة وخصيصة خصها البارئ المتعال لميلاد الصادق الأمين (ص)؛ ثم إرتجاس أيوان كسرى وسقوط أربعة عشرة شرفة منه، وخمدت "نار فارس" بعد عمر أكثر من ألف عام، كما وغاضت بحيرة "ساوة" - جاء في كتاب "هواتف الجان" حيث قال الحافظ أبو بكر محمد بن جعفر بن سهل الخرائطي‏‏:‏ حدثنا علي بن حرب، حدثنا أبو أيوب يعلى بن عمران - من آل جرير بن عبد الله البجلي - حدثني مخزوم بن هاني المخزومي، عن أبيه ‏(‏ج/ص‏:‏ 2/ 328‏)‏ .

المؤرخ الأميركي الشهير "مايكل هارت" يقول في كتابه "أعظم مائة شخص في التاريخ".. "ان اختياري لمحمد(ص)، ليكون الأول بين أهم وأعظم رجال التأريخ ، قد يدهش القراء، ولكنه الرجل الوحيد في التأريخ كله الذي نجح أعلى نجاح على المستويين : الديني والدنيوي . ولأنه أقام الى جانب دولة جديدة، فإنه في هذا المجال الدنيوي أيضاً، وحد القبائل في شعب، والشعوب في أمة، ووضع لها كلَ أسس حياتها، ورسم أمور دنياها ، ووضعها في موضع الانطلاق الى العالم. أيضاً في حياته، فهو الذي بدأ الرسالة الدينية والدنيوية ، وأتمهما" .

لقد أختلق أعداء الصادق الأمين محمد (ص) ولسبب حقدهم وكرههم الشديد لأهل بيت النبوة والامامة عليهم السلام، مختلف روايات الزيف والتحريف والتزييف عن واقع الاسلام المحمدي الأصيل حتى أنهم تمادوا باعلانهم حرمة الاحتفال بذكرى مولد سيد البشرية وخاتم المرسلين الحبيب محمد المصطفى (ص) نبي الرحمة والمودة والرأفة الألهية والسراج المنير، في وقت تؤكد الحقيقة الدينية أنه ليس "بدعة محرفة دخلت الاسلام"، كما يدعي أحفاد الطلقاء وذوات الرايات خوفاً من وقوف الأمة على الحقائق الملوثة بزيف فتاواهم فينقلب السحر على الساحر وتشرق شمس الحرية في ربوع بلداننا؛ بل ان الاحتفال بالمولد النبوي الشريف هو تذكير بقيم الخير والفضيلة وتعظيم وإظهار الحب والود لخاتم الرسل (ص)، ومن أبرز مصاديق "ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب"؛ وتذكير بقيم الخير والفضيلة وسنة حسنة كما قالها الشهيد السعيد الدكتور الشيخ محمد سعيد رمضان البوطي، ثم كبيرهم أبن تيمية في كتابه (إقتضاء الصراط المستقيم لمخالفة أصحاب الجحيم ) وقوله: "فتعظيم المولد واتخاذه موسما قد يفعله بعض الناس ويكون له فيه أجر عظيم لحسن قصده وتعظيمه لرسول الله صلى الله عليه وسلم" .

عادت الجاهلية والظلمة والقبلية والوثنية لتتسلط من جديد على الأمة العربية كما كانت قبل بزوغ شمس الهداية الربانية لترفع من مستواها الفكري والاجتماعي والحضاري بعد أن كان الجهل والأمية والخرافة تسيطر عليها وتعبث في عقولها ومعتقداتها،وهو ما جاء في وصف الله سبحانه وتعالى رسالة نبيه الاكرم (ص) بقوله:" قَدْ جَاءَكُم مِّنَ اللَّهِ نُورٌ وَكِتَابٌ مُّبِينٌ، يَهْدِي بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوَانَهُ سُبُلَ السَّلامِ وَيُخْرِجُهُم مِّنِ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِهِ وَيَهْدِيهِمْ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ" سورة المائدة الاية 15و16؛ إلا قليلاً منهم الذين كانوا على دين إبراهيم وموسى والمسيح عليهم وعلى نبينا افضل الصلاة والسلام حيث كما صفهم القرآن الكريم " كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللّهِ" - سورة آل عمران الآية 110.

أما المفكر الفيلسوف الفرنسي "ألفونس دو لامارتن" فيقول: "النبي محمد (ص) هو النبي الفيلسوف المحارب الخطيب المشرع قاهر الأهواء وبالنظر الى كل مقاييس العظمة البشرية أود أن أتساءل: هل هناك من هو أعظم من النبي محمد (ص)؟؟"؛ كما يرى الأديب البريطاني الشهير "هربرت جورج ويلز" أن "النبي محمد (ص) أعظم من أقام دولة للعدل والتسامح".. لكن لضيق المقال لا يسعنا التطرق لكل ما قيل في هذه الشخصية العبقرية الكبيرة ولكن نتساءل هنا ماذا فعل الصحابة مع الرسول الأعظم (ص) في حياته وبعد مماته وكيف أنهم نكثوا كل ما قال وأوصى به وماذا فعلوا بريحانته الوحيدة سلام الله عليها وبذريته عليهم السلام ووصيه الأوحد بلا فصل الامام علي بن أبي طالب أمير المؤمنين عليه السلام من بعده.

كما يصادف يوم 17 ربيع الأول ذكرى ولادة الامام جعفر بن محمد الصادق عليه السلام المبارك السادس من أئمة أنوار الهدى والتقى في المدينة المنورة من سنة 83 من الهجرة، حيث شكل مع آبائه الطاهرين الميامين حلقات متواصلة مترابطة متفاعلة تتصل برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، يشكلون مدرسة وتجربة حية تجسد الاسلام الاصيل وتطبق فيها احكامه وتحفظ مبادؤه .

الائمة من أهل البيت عليهم السلام ورثوا العلم إبناً عن أب عن جد حتى ينتهوا الى أمير المؤمنين الامام علي بن أبي طالب عليه السلام الذي قال رسول الله (ص) فيه: "أنا مدينة العلم وعلي بابها"، وهو بذلك ينتهي الى النبي الأكرم (ص) وهو الوارث لعلومه ومعارفه وحكومته.



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: