Friday 22 November 2019
رمز الخبر: ۱۰۳۸۷۱
تأريخ النشر: 10 November 2019 - 21:27
معلناً الكشف عن حقل نفط جديد باحتياطات تقدر بـ 53 مليار برميل..

طهران – كيهان العربي:- اعلن رئيس الجمهورية الدكتور حسن روحاني عن اكتشاف حقل نفط جديد باحتياطات تقدر بـ 53 مليار برميل في محافظة خوزستان جنوب غربي البلاد.

وأوضح الرئيس روحاني خلال كلمته أمام حشد غفير من اهالي محافظة يزد (جنوب وسط البلاد) أمس الأحد، قائلا: أن الحقل المكتشف مساحته تبلغ 2400 كم مربع، ويقع بين مدينتي "بستان” و”اميدية”.

وأشار رئيس الجمهورية الى أن البلاد تمر بوضع تاريخي مهم للغاية في الوقت الراهن، حيث يقف الشعب موحدا في مواجهة ضغوط القوى الأجنبية، وعلى الرغم من كل محاولات أميركا والأعداء ضد شعبنا، فإنه بات أكثر استعدادا اليوم وأكثر من أي وقت مضى للتضحية في سبيل اعتلاء بلده مكانة مرموقة.

وأكد بالقول: أننا واجهنا ضغوط القوى الأجنبية خلال العام الماضي، وشعبنا مر بأيام عصيبة؛ خلال العامين الماضي والحالي، كانت الضغوط الاقتصادية على بلدنا كبيرة، لقد مر الشعب بأيام صعبة اقتصاديا، لكن في الوقت نفسه، فإن ممانعة الشعب ووحدته وجهوده الواسعة، جعلتنا نصل الى نقطة والتي أعتقد، أن أميركا تشعر فيها بخيبة أمل، وتدرك جيدا أن شعبنا العظيم وقف صامدا أمام الضغوط الاميركية.

وتابع قائلا: اليوم نعلن لاميركا أننا دولة غنية وعلى الرغم من العداء والعقوبات الجائرة التي ارتكبتها ضدنا الا ان العمال ومهندسي صناعة النفط الايرانيين تمكنوا خلال هذا الوقت من اكتشاف هذا الحقل النفطي الهائل.

وأوضح الرئيس روحاني: ان الاحصائيات والارقام الاقتصادية تشير الى تحسن الظروف منذ بداية العام الايراني الجاري (بدا في 21 اذار/مارس) اذ تمت السيطرة على التضخم رغم ضغوط الاعداء على الشعب، فحسب ارقام البنك المركزي بلغت نسبة التضخم 3 و 2.3 و 2.2 و 0.8 بالمائة خلال الاشهر؛ الثاني والثالث والرابع والخامس والسادس من العام الايراني الجاري بما يدلل على الجهود المبذولة من قبل المزارعين والعمال والمهندسين في كافة انحاء البلاد.

واشار الى ان الحكومة حددت سبل مكافحة الفساد في اطار 3 لوائح قدمت منها اثنتين الى مجلس الشورى الاسلامي لغاية الان، واعتبر ان المسالة الاهم في مكافحة الفساد هي الشفافية اذ يتوجب على جميع المسؤولين والشركات الحكومية والاجهزة شرح ما تقوم به من انشطة بشفافية للشعب واضاف، ان الحكومة قدمت لائحة الشفافية الى مجلس الشورى الاسلامي وهي من اللوائح المهمة جدا ونامل بان يتمكن النواب من المصادقة عليها في المستقبل القريب.

وقال: ان اللائحة الثانية التي تم تقديمها لمجلس الشورى الاسلامي وهي مهمة جدا هي لائحة مكافحة الفساد.

واكد رئيس الجمهورية، أن الولايات المتحدة الأميركية تسعى الى إذكاء الخلافات داخل البيت الايراني الواحد، بعد إخفاقها من إنجاح خططها في ممارستها الضغط الأقصى على الاقتصاد الإيراني.

واعتبر بان هدف اميركا هو اثارة الخلاف والتباعد، وقال: ينبغي الا نسمح بان تصدر مطالب اميركا من حناجر البعض القليل من الافراد ورغم ان هذه الفئة ضئيلة جدا ومحدودة في البلاد لكننا مع ذلك ندعوها للوحدة وانتهاج سبيل الاسلام والنبي الاكرم (ص).

واضاف: ان القضية الاولى التي اريد التاكيد عليها هنا هي اننا صمدنا خلال العام الاخير امام ضغوط الاجانب وقد مرت ايام صعبة على شعبنا بسبب الضغوط الاقتصادية خلال العامين الماضي والحالي.

وأوضح الرئيس روحاني، أننا اليوم في وضع تاريخي مهم للغاية، اليوم نحن في وضع تقف فيه أمتنا متحدة في مواجهة ضغوط القوى الأجنبية، وعلى الرغم من كل محاولات أمريكا والأعداء ضد شعبنا، فإنه بات أكثر استعدادا اليوم وأكثر من أي وقت مضى للتضحية في سبيل اعتلاء بلده مكانة مرموقة.

وأردف بالقول، إننا واجهنا ضغوط القوى الأجنبية خلال العام الماضي، وشعبنا مر بأيام عصيبة؛ خلال العامين الماضي والحالي، كانت الضغوط الاقتصادية على بلدنا كبيرة، لقد مر الشعب بأيام صعبة اقتصاديا، لكن في الوقت نفسه، فان ممانعة الشعب ووحدته وجهوده الواسعة، جعلتنا نصل الى نقطة والتي أعتقد، أن أمريكا تشعر فيها بخيبة أمل، وتدرك جيدا أن شعبنا العظيم وقف صامدا أمام الضغوط الامريكية.

وبيّن الرئيس الايراني ان الاحصائيات والارقام الاقتصادية تشير الى تحسن الظروف منذ بداية العام الايراني الجاري (بدا في 21 اذار/مارس) اذ تمت السيطرة على التضخم رغم ضغوط الاعداء على الشعب، فحسب ارقام البنك المركزي بلغت نسبة التضخم 3 و 2.3 و 2.2 و 0.8 بالمائة خلال الاشهر؛ الثاني والثالث والرابع والخامس والسادس من العام (الايراني) بما يدلل على الجهود المبذولة من قبل المزارعين والعمال والمهندسين في كافة انحاء البلاد.

كما نوه رئيس الجمهورية الى ان الحكومة حددت سبل مكافحة الفساد في اطار 3 لوائح قدمت منها اثنتين الى مجلس الشورى الاسلامي لغاية الان، واعتبر ان المسالة الاهم في مكافحة الفساد هي الشفافية اذ يتوجب على جميع المسؤولين والشركات الحكومية والاجهزة شرح ما تقوم به من انشطة بشفافية للشعب واضاف، ان الحكومة قدمت لائحة الشفافية الى مجلس الشورى الاسلامي وهي من اللوائح المهمة جدا ونامل بان يتمكن النواب من المصادقة عليها في المستقبل القريب.

وتم بحضور الرئيس روحاني أمس الأحد افتتاح مصنع لانتاج التوربينات والكمبريسورات المستخدمة بخطوط نقل الغاز وذلك بشركة "غدير يزد" المختصة بتصنيع التوربينات الصناعية.

وأقيم المصنع المدشن على مساحة 400 الف متر مربع وبمساحة بناء 60 الف متر مربع في يزد وسط البلاد، حيث حضر الافتتاح ايضا وزير النفط بيجن زنكنة ووزير الصناعة والتجارة والمعادن رضا رحماني.

وأكد الوزير زنكنة أن 65% من عمليات نقل الغاز تتم عبر التوربيات المصنعة عبر شركات تيربوكبمريسور النفط والتي غدير يزد احداها.

وبحسب أحد المدراء فأن شركة غدير يزد تمتلك طاقة انتاج 24 تيربوكمبريسور سنويا.




اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: