Saturday 23 November 2019
رمز الخبر: ۱۰۳۸۰۳
تأريخ النشر: 09 November 2019 - 21:13


كتب محرر السياسي

أكد السفير "الاسرائيلي" السابق في اميركا مايكل اورن ان "المجلس الوزاري الامني والسياسي المصغر "الكابينيت" ناقش مرتين وخلال اسبوع واحد السيناريو المتعلق ما اسماه بالحرب القادمة والوشيكة جدا بين "اسرائيل" من ناحية وايران وسوريا وحزب الله وحماس من الجهة الاخرى".مشيرا الى ان هذه المعلومات الخطيرة تلقاها من احد القادة من المستوى السياسي والامني، ولخص السفير السيناريو بان يقوم الكيان الصهيوني بتوجيه ضربة لمواقع عسكرية لايران يصاحبها ضجيج اعلامي كبير ينال من طهران ويزدريها ويوجه لها الاهانات لكي تحفز طهران بتوجيه صواريخها البالستية المجنحة الى عمق الكيان الصهيوني والتي تستطيع اختراق منظومات الدفاع الاسرائيلية والتي قد يصل عددها الى اربعة الاف صاروخ. هذا ملخص مختصر للسيناريو المرعب الذي يعشعش في اذهان القادة الصهاينة كما يحمل السيناريو تفاصيل عديدة لا تسع مساحة المقال لسردها.

ومما تقدم يعكس ان الصهاينة اليوم وطبقا لما افصح عنه السفير يعيشون وفي اعلى المستويات حالة من القلق والرعب لما سيواجهونه فيما اذا فكروا في ارتكاب حماقة ضد طهران، مدركين ان قوى المقاومة لحزب الله وفصائل المقاومة الفلسطينية ستكون العامل المساعد في الوصول الى العمق الاسرائيلي بحيث وكما ذكر السفير ان اهم المواقع الاستراتيجية في الداخل الصهيوني ستطالها الصواريخ مما يفرض على الاسرائيليين الى الالتجاء الى الملاجئ او محاولة مغادرة اسرائيل.

واللافت ان السفير الصهيوني الذي يبدو عليه الخوف والقلق خلص الى ان السيناريو الذي تمت مناقشته في المجلس الوزاري الامني والسياسي المصغر خلال الاسبوع الماضي "يجعل من حرب 73 لعبة اطفال مقارنة بما سيحصل من دمار وانهيار للكيان الغاصب".

اذن وفي نهاية المطاف لابد من الاشارة الى ان ما طرحه السفير الصهيوني السابق من معلومات حتما تقع ضمن الحرب النفسية التي يمارسها كيانه الغاصب ضد طهران. لان ارسال ونشر مثل هذه التقارير رغم صحة بعض المعلومات فيها يراد منه تأجيج الرأي العام ضد طهران بالدرجة الاولى والمقاومتين اللبنانية والفلسطينية بالدرجة الثانية بحيث تستطيع اعطاء مساحة لهذا الكيان ان يرتكب ببعض الاعمال الاجرامية الحمقاء معللا ذلك بانه عمل استباقي لكي لا يتلقى ضربة مفاجئة. الا ان و من الواضح للجميع ان الكيان الغاصب وكما وصفه سيد المقاومة يبلغ حالة من الهشاشة والضعف فانه ك "بيت العنكبوت" سرعان ماينهار من اقل هزة ريح خفيفة، وبذا فان هذا التقرير يعكس مدى حالة الضعف والانهيار الذي يعيشه القادة الصهاينة بحيث اخذوا يبحثون عن سيناريوهات مرعبة لعدم انهياره في مخيلتهم فقط ولا غير.



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: