Thursday 21 November 2019
رمز الخبر: ۱۰۳۷۹۳
تأريخ النشر: 09 November 2019 - 21:12


طهران/كيهان العربي: تأتي زيارة المارشال "بيلينغزلي" الى بيروت، لاحراز هدفين؛ مواجهة مؤتمر "الافق الجديد"، وقطع الدعم الايراني لحزب الله.

فقد انعقد المؤتمر السنوي "الافق الجديد" خلال الايام 23 ــ 25 من سبتمبر الماضي، بحضور العشرات من الضيوف من الداخل والخارج في دورتها السابعة، ولكن هذه المرة بتغيير مميز، بان تستضيف ايران الضيوف خارج حدودها في بلد وصفه امين المؤتمر "نادر طالب زاده" استحق عنوان الصف الامامي لمواجهة الكيان الصهيوني الا وهي لبنان.

وحسب وكالة "مشرق" فان انعقاد المؤتمر في السنوات الاخيرة قد اثار حفيظة اميركا حتى ادى الى اخراج "سيغال مندلكر" مسؤول مكتب مراقبة الارصدة الاجنبية في وزارة الخزانة الاميركية. فهذا المكتب مسؤول عن محاسبة عائدات الحكومة الاميركية وعلى رأسها الدولار في خارج حدود اميركا، اي ان جميع "العقوبات الثانوية" التي تفرضها اميركا على الحكومات والمؤسسات والاشخاص تثبت في هذا المكتب، ويتولى الاشراف على اعمالهم كما ويتبنى المكتب معاقبة المتخلفين.

ولايمتاز "مندلكر" بصفته مسؤولا في الحكومة الاميركية وحسب بل كونه من مواليد فلسطين المحتلة ويحمل الجنسية الاسرائيلية ـ والاميركية. وهذا ما يفسر لنا مدى اصراره على فرض العقوبات على ايران.

وهنا اشار "طالب نادر زاده" في تصريحه لمراسل معهد "المجلس الاطلسي" الذي كان متواجدا في المؤتمر، حين قال صراحه: ان اختيار لبنان كبلد مضيف تسبب في اثارة حفيظة "مندلكر". وقد قدم مندلكر استقالته بعد اسبوع من انعقاد مؤتمر الافق الجديد في بيروت.

ان اهمية المؤتمر بدرجة بحيث يهم المارشال "بيلينغزلي" مساعد وزير الخزانة الاميركية في شؤون تمويل الارهاب، في 22 سبتمبر اي قبل انعقاد مؤتمر الافق الجديد بيوم واحد، يهم بالسفر الى لبنان ليلتقي سعد الحريري رئيس الحكومة ونبيه بري رئيس البرلمان، وكذلك محافظ البنك المركزي.

وكان "بيلينغزلي" يشغر مسؤولية العقوبات على ايران ورئيسا سابقا لمجموعة العمل المالي FATF .

وقد شدد "بيلينغزلي" على ضرورة قطع دعم ايران لحزب الله.



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: