Thursday 21 November 2019
رمز الخبر: ۱۰۳۷۸۰
تأريخ النشر: 09 November 2019 - 21:09
لعدم تنفيذ الاوروبيين التزاماتهم..



طهران-فارس:- قال سفيرنا في بريطانيا حميد بعيدي نجاد، إن ثمة ضغوط داخلية تواجهها الحكومة للانسحاب من معاهدة حظر الانتشار النووي ( NPT) وفي العام المقبل سيتم مراجعتها وستواجه خطر الالغاء بشكل كامل.

وقال بعيدي نجاد، في تصريح أدلى به كما ورد في صحيفة انديبندت البريطانية، أن بعض المسؤولين من ذوي التأثير في الداخل اقترحوا الانسحاب من معاهدة حظر الانتشار النووي كرد لعدم تنفيذ الاوروبيين التزاماتهم التي وقعوا عليها في الاتفاق النووي.

وتابع: إن طهران ماتزال ملتزمة بتعهداتها في الاتفاق النووي رغم انسحاب اميركا وفرضها الحظر فيما يتم اتخاذ خطوات لتحذير الآخرين الموقعين على الاتفاق.

ونوه الى أن طهران منحت شركاءها في الاتفاق فرصة كافية ومن ثم نفذت خطواتها وستقوم بتنفيذ الخطوة الخامسة بعد شهرين بالتأكيد.

ووصف الخطوة الرابعة بأنها أعدت وفق حسابات دقيقة للغاية كالخطوات السابقة لذلك فان الكرة في ملعبهم، معربا عن أمله بأيجاد حل مناسب للمشكلة.

واشار إلى فتوى قائد الثورة الاسلامية حول انتاج الأسلحة النووية في البلاد ، موضحاً: " بسبب القضايا التي نشأت حول الاتفاق النووي ، يتحدث عدد كبير من شعبنا حول الانسحاب من معاهدة حظر الانتشار النووي، لقد رفضنا إنتاج الأسلحة النووية ، لكن اميركا تمارس الضغوط علينا وتضع العقبات أمام وصولنا إلى التكنولوجيا النووية السلمية. لهذا السبب ، لا يرون أي شيئً إيجابي في هذا الموضوع".

ونوه الى أنه "طالما استمرت إدارة ترامب في سياساتها الحالية ، فإن إيران لا ترى أية فائدة في التفاوض مع واشنطن كما لا توجد رغبة في إجراء محادثات معها بسبب سياستهم العدائية وليس هناك صدق فيما يقولون. إذ يسعون إلى انهيار إيران اقتصاديا وشعبيا ".




اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: