Friday 18 October 2019
رمز الخبر: ۱۰۲۵۴۵
تأريخ النشر: 12 October 2019 - 20:52
مخاطبة العدو الاميركي: تعلموا من حرب فيتنام..



* عودة القائد العسكري سمير رضوان ضمن قوات طارق صالح الى صنعاء ضربة لدول العدوان السعودي الاماراتي

* الغزاة ومرتزقتهم يواصلون خرق اتفاق السويد بشأن الحديدة ويتكبدون خسائر كبيرة في تعز والجوف وحجة والحديدة

كيهان العربي - خاص:- اعلن عضو المكتب السياسي لحركة أنصار الله محمد البخيتي، أنّ القائد العسكري الكبير من قوات طارق صالح الذي عاد إلى صنعاء هو سمير رضوان وقد اكتشف زيف ادعاءات التحالف.

وقال: إنّ عودة رضوان ضربة لدول العدوان ومرتزقته وهو اعتذر من الشعب اليمني على موقفه الخاطئ.

وكشف أنه هناك الآلاف الذين يعتزمون العودة الى الوطن "ونحن سنحتضن كل العائدين، وقال: أن قيادات كبيرة بدأت بالتنسيق معنا للعودة بعد اكتشافهم زيف ادعاءات العدوان، مشيراً الى أنّه هناك قياديون يمنيون سيعودون قريباً الى حضن الوطن ودول العدوان تدرك الخلل في صفوف مرتزقتها.

واعتبر البخيتي أنّ دول العدوان السعودي الاماراتي الاميركي أظهرت أنها لا تحترم مقاتليها وهي تتخذ إجراءات مشددة بحق "المخدوعين والمغرر بهم.

وذكر أنّ دول العدوان لا تتدخل إلا وفق مصالحها الخاصة وهي تعتمد أسلوب الإهانة بحق أتباعها.

وفي هذا الإطار، أعلن القائد العسكري المنشق عن تحالف الغزو والعدوان السعودي رضوان أنّ طارق صالح والامارات قسموا البلاد ويستخدمون البشر كالعبيد.

وذكر أنّ دول العدوان لا تتدخل إلا وفق مصالحها الخاصة وهي تعتمد أسلوب الإهانة بحق أتباعها.

من جانبه علق عضو المجلس السياسي الأعلى في اليمن محمد علي الحوثي، على إعلان الولايات المتحدة إرسال قوات اضافية ومعدات عسكرية الى السعودية وسط تصاعد التوتر في منطقة الخليج الفارسي. وقال: بدلا من إرسال المزيد من الاف العناصر العسكرية الأميركية الى منطقة الشرق الأوسط سيكون أفضل لترامب وإدارته ووزير حربه أسبير أن يرسلوا خطط العيش المشترك وخطط المواطنة المتساوية والديمقراطية لا خطط الحروب والدمار لحلفائهم أو للشعوب الحرة.

وتابع الحوثي: أن يواجهوا الشعب الأميركي بالحقيقة التي يدركها الجميع أن زيادة العدد لا يعني الانتصار، فما لم يحققه 14000 ألف جندي لا يمكن أن تحققه الزيادة المعلنة سواء كانت 2000 أو 3000 بحسب الرواية المختلفة للإدارة ذاتها، مضيفا: علمنا إن انسحابكم من خطوط التماس مع ايران بسوريا لا يعني إعادة تموضع من السعودية.

عدوانياً، واصل الغزاة والمرتزقة خرق اتفاق وقف إطلاق النار بمحافظة الحديدة ونفذوا، أمس محاولة تسلل فاشلة على مواقع المجاهدين بمديرية حيس.

وأوضح مصدر عسكري أن أبطال الجيش واللجان الشعبية تصدوا لمحاولة تسلل نفذها العدو باتجاه شرق حيس، وكبدوهم خسائر بشرية ومادية جسيمة.

وأشار المصدر الى أن محاولة التسلل الفاشلة سبقها قصفا مكثفا للغزاة والمرتزقة بالعيارات المختلفة على شرق حيس.

واستشهدت طفلة أمس السبت في منطقة ظني بمديرية حيس إثر انفجار قنبلة عنقودية من مخلفات العدوان الأميركي السعودي الإماراتي الغاشم في الحديدة.

ورداً على العدوان، قُتلت مجموعة من مرتزقة العدوان السعودي الأميركي، ودمرت مدرعة وآلية محملة بالأفراد بكمينين منفصلين غرب جبهة اليتمة بخب والشعف في محافظة الجوف.

وكان الجيش واللجان قد شنوا قبل ذلك عمليتي إغارة على مواقع لمنافقي العدوان بمديرية المصلوب وفي الساقية بمديرية الغيل أسفرتا عن سقوط قتلى وجرحى في صفوف المنافقين، كما قتل وأصيب عدد منهم بانفجار عبوة ناسفة وقصف مدفعي بمديرية المتون.

واستهدف الجيش واللجان الشعبية، مجموعة من مرتزقة العدوان السعودي الأميركي في بوابة التشريفات بالجحملية بمحافظة تعز ما أسفر عن سقوط المجموعة قتلى وجرحى.

وقال مصدر عسكري لصحيفتنا، أنه تم تدمير آلية عسكرية للمرتزقة بعبوة ناسفة في حيران حجة ما أدى الى مصرع من كان على متنها.

وفي الجوف، نفذت وحدة الهندسة كمينا محكما لمدرعة وآلية تحمل مجموعة من الخونة غربي اليتمة.. وكما تم تنفيذ كمينا آخر بعبوات ناسفة على مجموعة من الخونة غربي اليتمة.

أما في حجة فقد فجرت وحدة للجيش واللجان عبوة ناسفة بآلية عسكرية للخونة المرتزقة في حيران ومصرع من كان على متنها.

وفي تعز، قال مصدر عسكري إن وحدة الهندسة فجرت عبوة ناسفة بمجموعة من الخونة في بوابة التشريفات بالجحملية وسقوط قتلى وجرحى في صفوفهم.



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: