Friday 18 October 2019
رمز الخبر: ۱۰۲۵۲۹
تأريخ النشر: 12 October 2019 - 20:50
معلنة دعمها وحدة الاراضي السورية..


طهران-ايسنا: صرح المتحدث باسم لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشوری الإسلامي حسين نقوي حسيني بأن الجمهورية الإسلامية تدعم امن واستقرار سوريا وترفض الغزو والتدخل العسكري ، معتبرًا أنه يمكن حل النزاعات من خلال عقد اجتماعات ثلاثية أو رباعية الأطراف.

وعن العملية التركية في شمال سوريا، قال نقوي حسيني إن الاستراتيجية الأساسية للجمهورية الإسلامية كانت دوما دعم الوحدة الترابية للبلدان وعدم التدخل والاعتداء عليها. نعتقد أنه يجب على الجميع احترام سلامة البلدان وعدم اتخاذ أي إجراء ضد أي بلد.

وأضاف أنه وفي هذا الصدد، يتواصل دعم الجمهورية الإسلامية ومساعدتها لبعض بلدان المنطقة بناءً على طلب حكوماتها. نحن نعتقد أنه يتوجب علي أي بلد يتعرض للاعتداء دون سبب قانوني الدفاع عن وحدته الترابية.

وصرح نقوي حسيني بأن الجمهورية الإسلامية اعتقدت على الدوام أنه وفي مجال السياسة الخارجية والدبلوماسية يمكن حل النزاع من خلال المفاوضات، لذلك لا داعي للعمل العسكري والهجوم. لقد كانت لدي السعودية هذه التجربة حيث تحول اليمن إلى مستنقع للسعودية اليوم، توصلت السعودية إلى نتيجة مفادها أنه ينبغي عليها التفاوض. وبالنسبة للعملية التركية أيضًا، دعمت الجمهورية الإسلامية السلامة الإقليمية لسوريا وترفض الغزو والتدخل العسكري.

وأضاف: يمكن حل النزاع من خلال اجتماعات ثلاثية أو رباعية مشتركة، ويمكن تحقيق التقدم في القضايا من خلال الحوار والتفاوض. الغزو العسكري يزيد من حدة التوتر والمشاكل في المنطقة فما بالك بالنسبة لبلد مثل سوريا التي تخلصت من قبضة داعش في الآونة الأخيرة.

وأردف: الولايات المتحدة تسببت في الغزو والعملية العسكرية التركية في شمال سوريا؛ فهي أظهرت الضوء الأخضر فيجب عدم تجاهل الخيانة الأمريكية.



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: