Friday 18 October 2019
رمز الخبر: ۱۰۲۴۷۳
تأريخ النشر: 11 October 2019 - 20:44
مؤكداً أن حرس الثورة الاسلامية سيوسع من الرقعة الجغرافية لمحور المقاومة..



* مقاومة الشعب الايراني للاعداء ليس لها حد ولن نسمح للعدو بالدخول الى أراضي الوطن الاسلامي العزيز

* اصدقاء اميركا السعودية والكيان الصهيوني محبطان اليوم ويعلمان بانها ليست بامكانها دعمهما في صعاب ايامهما

* اليمنيون شعب مظوم ومقاوم رغم شن أعنف الهجمات عليهم لكنهم تغلبوا على أعدائهم باقتدار تام وبإرادة إلهية

* العدو عاجز عن مواجهة الشعب الايراني، وقوته تضعف يوما بعد يوم خلال العقود الاربعة الماضية

* فدوي: الأعداء وصلوا مرحلة الاستغاثة لانقاذهم من الورطة في مستنقع اليمن ودول المقاومة الأخرى

طهران – كيهان العربي:- اعلن القائد العام لقوات حرس الثورة الاسلامية اللواء حسين سلامي، ان حرس الثورة الاسلامية سيوسع من الرقعة الجغرافية لمحور المقاومة، مؤكدا ان مقاومة الشعب الايراني في مواجهة الاعداء لا حد لها.

واوضح اللواء سلامي، ان حرس الثورة الاسلامية يعتبر مؤسسة شعبية وتقف دوما واينما كانت الى جانب الشعب، مضيفا: ان أولوية حرس الثورة الاسلامية هو العمل الجهادي والروح الجهادية، وقد وضعناها في مقدمة برامجنا لازالة الحرمان من خلال التواجد في الساحات الجهادية والاقتصاد المقاوم ودعم ازدهار الانتاج.

واكد على ان مقاومة الشعب الايراني للاعداء ليس لها حد، مضيفا: لن نسمح للعدو بالدخول الى أراضي الوطن الاسلامي العزيز، وبتواجدنا في مناطق بعيدا عن حدود البلاد، سنقطع الطريق على العدو ونمنعه من بث المؤامرات والقيام بأعمال عدائية.

واشار الى ان الصمود والمقاومة هما مفتاح النصر، وقال: ان حرس الثورة الاسلامية سيوسع من رقعة المقاومة ، وعندما يشاهد العدو ان الرقعة الجغرافية للمقاومة وأفكار مقولة الثورة الاسلامية قد اتسعت وانتشرت، حينئذ يجب عليه أن يترك الساحة وليس لديه خيار سوى القيام بذلك.

ولفت اللواء سلامي الى ان عظمة واقتدار الولي الفقيه وصمود الشعب الايراني وروحه الثورية قد أدخلت اليأس في نفوس العدو، وقال: العدو ارغم على التراجع عندما رأى مقاومتنا، لأن طريق المقاومة واضح ، وكل نجاحاتنا اليوم تحققت في ظل الإيمان بالله تعالى، واليوم واجبنا يكمن في مواصلة طريق المقاومة البالغ الصعوبة.

ولفت القائد العام لحرس الثورة الاسلامية الى الانتصارت الاخيرة للشعب اليمني، وقال: اليمنيون هم شعب مظوم ومقاوم على الرغم من شن أعنف الهجمات عليهم، ولكن تغلبوا على أعدائهم باقتدار تام وبإرادة إلهية.

واضاف: اليوم يبعث الاميركان والبريطانيون الوسائط من اجل المصالحة، ويتوسلون الى اليمنيين بقبول وقف اطلاق النار، وهذا اضعف شعب مسلم يقف في مواجهة اقوى نظام شرير، وانتصر باعتماده على الارادة الالهية والتوكل على الله.

وأكد اللواء سلامي على ان العدو عاجز في مواجهة الشعب الايراني ، وقوته تضعف يوما بعد يوم خلال العقود الاربعة الماضية، مضيفا: ان صمود ووحدة الشعب الايراني الغيور، اربكت الاعداء اليوم.

واكد بالقول: ان حرس الثورة الاسلامية يتبع دوما أوامر القائد العام للقوات المسلحة سماحة الامام الخامنئي، وسنسعى بكل ما نملك من اجل تحقيق اهداف سماحته.

واضاف: لقد بلغت قوة الجمهورية الاسلامية في ايران اليوم الى مستوى بحيث اينما تستقر قواتنا فان العدو يقوم بالانسحاب منها بسرعة وان اصدقاء اميركا اي السعودية والكيان الصهيوني اصبحوا محبطون من اميركا ويعلمون بان اميركا ليست بامكانها دعمهم في صعاب ايامهم.

ولفت قائد قوات حرس الثورة الاسلامية الى ان الادارة الاميركية اصبحت عاجزة عن تحويل تكاليفها الاقتصادية والعسكرية الضخمة الى مصالح سياسية.

من جانبه اكد نائب القائد العام لحرس الثورة الاسلامية الاميرال علي فدوي، ان الاعداء وصلوا في الظروف الراهنة الى مرحلة الاستغاثة.

وقال العميد فدوي: ان الاحداث الاخيرة اظهرت ضعف الاعداء، موضحا ان الاعداء يفكرون في ايجاد قوة رادعة امام ايران، مضيفا ان آخر وزير دفاع في الحكومة الاميركية السابقة اعلن ان اميركا وحلفاءها في المنطقة وخارجها يحاولون ايجاد قوة رادعة لمواجهة ايران.

وتابع الاميرال فدوي: ان قوى الاستكبار في العالم ليست مستعدة لقول جملة تضر بهم، واذا كان الاعداء يستطيعون ان يفعلوا شيئا في الوقت الحاضر فلن يؤجلوا ذلك الى الغد.

واكد الاميرال فدوي ان الاعداء فشلوا في تنفيذ مؤامراتهم ضد ايران، مضيفا: الأعداء وصلوا اليوم الى مرحلة الاستغاثة لانقاذهم من الورطة في مستنقع اليمن ودول المقاومة الأخرى.



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: