Sunday 20 October 2019
رمز الخبر: ۱۰۲۴۵۷
تأريخ النشر: 11 October 2019 - 20:41

قالت صحيفة ذي تايمز البريطانية، إن التوغل العسكري التركي في شمال سوريا قد يتحول إلى أكبر عملية عسكرية يقوم بها جيش تركيا والأكثر مخاطر منذ غزو شمال قبرص في عام 1974، وهو العمل الذي أسفر عن صراع لايزال مجمدا بعد عقود، وقد أثر على علاقات تركيا مع العالم الخارجي.

وحذرت الصحيفة من أن العدوان التركي على شرق سوريا يهدد بأن يخلق معارضة مشابهة لما حدث لغزو قبرص، ويمكن أن يغرق تركيا فيها في عقود، لكن دون استقرار جبهة قبرص.

وأشارت التايمز إلى أن رئيس تركيا رجب طيب أردوغان قال إن هدفه الأساسي هو إقامة منطقة عازلة في عمق 20 ميل على طول الحدود الممتدة لمسافة 300 ميل والتي لم تحتلها قوات موالية لها، ثم يقوم بإعادة توطين نحو مليوني لاجئ سوري أغلبهم من العرب السنة فيها، فيخلق مقاومة مدعومة من تركيا بين الأكراد والحدود.

ورأت الصحيفة أن هذا الهدف يثير أسئلة لا جواب لها، فهو يعني تقهقر مزيد من القوات الأمريكية إلى الجنوب، وسيتعين على الأمريكيين وحلفائهم الأكراد اتخاذ قرار بشأن سجناء داعش الخطرين، وهو ما حدث بالفعل.

وفي حين أن الجيش التركي لديه ميزة من حيث العتاد والقوة الجوية، فإن الأكراد يتمتعون بمهارات في حرب العصابات ويعرفون المنطقة جيدا وهوا ما قد يغرق القوات التركية بسهولة في مستنقع يتعرضون فيه لهجوم مستمر من وحدات حماية الشعب الكردية.



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: