Tuesday 10 December 2019
رمز الخبر: ۱۰۲۴۰۴
تأريخ النشر: 09 October 2019 - 21:00
مشيراً الى أن فئة ضئيلة جداً حاولت استغلال هموم الشعب العراقي..

طهران - كيهان العربي:- اكد وزير الخارجية الدكتور محمد جواد ظريف، ان تحويل الاقتصاد والدولار الى أدوات للحرب، أصبح أسلوباً شائعاً في اطار أدبيات التعامل الدولي السائدة حالياً.

واضاف الوزير ظريف في كلمته أمام المؤتمر الدولي في جامعة الزهراء (ع) النسوية بالعاصمة طهران أمس الاربعاء، تحت عنوان "الإقتصاد العالمي والحظر” قائلاً: أن دور هذه الأدوات الحربية كان في زمن ما يقتصر على تقليص وعرقلة النشاطات الإقتصادية في بعض الدول، لكن أدوات الحرب الأميركية الجديدة التي أسماها ترامب بـ”الحرب الإقتصادية” رسميا، تستهدف مباشرة معيشة المدنيين وصحتهم”.

وقال وزير الخارجية: العصر الحاضر هو عصر تشابك الإقتصاد والتجارة على صعيد الساحة العالمية، مبينا ان ظاهرات كعولمة رؤوس الأموال والخدمات، والترابط التسلسلي للإنتاج والعرض والتأمين العالمي، كلها تعد علامات هامة تشير الى تشابك اقتصادات البلدان.

واعتبر وزير الخارجية تصريحات نظيره الاميركي مايك بومبيو ضد الشعب الايراني بانها تمثل ارهابا وجريمة حرب. واشار بانه على الشعب الايراني ان اراد الحصول على الغذاء فليرغم نظامه على تغيير سياساته، وقال: بومبيو ليس له رجال قانون جيدون ليقولوا له بان هذا الكلام يعني الارهاب وجريمة حرب لانه لو تلاحظون تعريف جريمة حرب فان التجويع يعد من امثلته كما ان الارهاب يعد من امثلة الجرائم الدولية.

وبشأن الاوضاع الراهنة في العراق شدد الوزير ظريف بالقول: أن فئة ضئيلة جدا لا تمثل الشعب العراقي حاولت استغلال هموم هذا الشعب.

واضاف: إنني اشعر أن لدى الشعب العراقي هموماً محقة تماماً وأن الحكومة العراقية اعلنت صراحة ايضا أنها ستبذل كل جهودها لمعالجة هذه الهموم والمتاعب التي يعاني منها الشعب العراقي ولكن من جانب آخر هنالك البعض سعوا لاستغلال هذه الهموم وهم فئة ضئيلة جداً ولا تمثل الشعب العراقي.



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: