Wednesday 20 November 2019
رمز الخبر: ۱۰۲۴۰۳
تأريخ النشر: 09 October 2019 - 20:59
مشيراً الى أننا لازلنا نشاهد النيران في المنطقة خاصة اليمن..

طهران - كيهان العربي:- اشار رئيس الجمهورية الدكتور حسن روحاني، الى مؤامرة أميركا في الضغوط القصوى على الشعب الايراني، قائلا: ان جميع الاحصائيات والأرقام ومعنويات الشعب تدل على ان مرحلة تأثير الضغوط القصوى قد انتهت وفشلت أميركا في ذلك.

وأكد الرئيس روحاني خلال اجتماع الحكومة أمس الأربعاء، أن مرحلة تأثير الضغوط القصوى على الجمهورية الاسلامية في ايران قد انتهت وفشلت أميركا في تحقيق ذلك.

واشار الى التطورات في المنطقة، قائلاً: لا تزال تشاهد النيران في جميع أنحاء المنطقة، حيث تشاهد هذه النيران في اليمن وأحيانًا بالقرب من المتوسط والحدود التركية والسورية.

واضاف: إن الحكومة التركية لديها مخاوف بشأن حدودها الجنوبية ومن حقها أن تعالج تلك المخاوف، يجب ان يتم اختيار الطريق والاسلوب الصحيح في هذا المسار.

وتابع، أعلنا في قمة الدول الثلاث ايران وروسيا وتركيا، أن الحل الأمني ​​على الحدود الشمالية السورية والجنوبية التركية يمكن فقط عبر تواجد الجيش السوري ويجب علينا توفير كل الارضيات لتواجد الجيش السوري في هذه المناطق. وباقي الدول يجب ان تقدم المساعدة وان يغادر الأمريكيون المنطقة ، والأكراد في المنطقة ايضاً يجب ان يكونوا الى جانب الجيش السوري.

وأوضح رئيس الجمهورية، ان الاسلوب الذي تم اختياره اليوم والاتفاقات التي حدثت وراء الكواليس لن تخدم المنطقة، ونحن ندعو البلد الصديق والشقيق تركيا وحكومتها الى بذل المزيد من الدقة والصبر في مثل هذه الأمور. وإعادة النظر في المسار الذي تم اختياره.

واضاف: المسار الذي تم اختياره للمنطقة ليس مناسباً، لأننا اليوم في وضع يجب ان يسود فيه السلام في المنطقة وعودة اللاجئين السوريين إلى بلادهم بشكل سريع.

واكد رئيس الجمهورية، ان القضية الرئيسية اليوم ليست شمال سوريا وشرق الفرات بل المشكلة الأولى في المنطقة هي إدلب التي تجمع فيها جميع الإرهابيين. نأمل من دول المنطقة المساعدة في هذا الشأن وأن تكون الحكومة التركية أكثر دقة ايضاً لكي لا نواجه مشكلة جديدة في المنطقة.



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: