Sunday 29 March 2020
رمز الخبر: ۱۰۲۳۳۲
تأريخ النشر: 08 October 2019 - 20:38
خلال اجتماع المفوضية العليا لشؤون اللاجئين..



طهران-مهر:-قال وزير الداخلية عبدالرضا رحماني فضلي، ان ايران تستضيف منذ نحو اربعة عقود عددًا كبيرًا من اللاجئين، موضحا أن ايران تحملت نفقات باهضة للحؤول دون توجه اللاجئين نحو الحدود الأوروبية وعلى الرغم من عدم وجود مساعدة كافية من المجتمع الدولي لعبت ايران دورا رئيسيا في السيطرة على مشكلة اللاجئين على الصعيد العالمي.

واشاد الوزير عبدالرضا رحماني فضلي خلال الاجتماع السبعين للجنة التنفيذية للمفوضية العليا لشؤون اللاجئين للامم المتحدة بالمساعدات الدولية ومساعدات المفوضية العليا لشؤون اللاجئين مؤكدا ضرورة ضمان الاعتمادات اللازمة لرفع الاحتياجات المتزايدة للاجئين وتقديم المساعدات الانسانية العاجلة لهذه الشريحة الضعيفة وكذلك للدول التي تستضيفهم.

واشار وزير الداخلية الايراني الى ان ايران تستضيف منذ نحو اربعة عقود عددًا كبيرًا من اللاجئين ، خاصة الأفغان .

وقال رحماني فضلي انه وفقًا لتقرير المفوض السامي لشؤون اللاجئين ، لا يزال يتم استضافة 84٪ من لاجئي العالم في البلدان النامية ، الأمر الذي يتعارض بوضوح مع قبول الحماية العادلة للاجئين باعتبارها مسؤولية دولية مشتركة...

وافاد بان ايران تدعو المجتمع الدولي لبذل جهود اكبر لحل قضايا اللجوء المزمنة والطويلة الأجل ، وتطالب بوضع حد للسياسات التي أدت إلى تراكم اللاجئين في العديد من البلدان النامية..

وقال إن التجربة المؤسفة للجمهورية الإسلامية ، والتي تؤكدها الإحصاءات ، تكشف حقيقة أن دعم ايران المتزايد للاجئين لم يوفر حلاً مستداماً للعودة الطوعية للاجئين إلى بلدهم الأصلي أو إعادة توطينهم في بلدان ثالثة.

واوضح رحماني فضلي انه وكما ذكر في عدد من الوثائق والقرارات الدولية ، فإن الحل الأكثر تفضيلاً لمشكلة اللاجئين هو العودة الطوعية إلى بلدانهم الأصلية.



اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: