Tuesday 17 September 2019
رمز الخبر: ۱۰۰۷۸۲
تأريخ النشر: 13 September 2019 - 18:56
تحت شعار "فلتشطب أوسلو من تاريخنا"..


*فروانة: أكثر من (120) ألف معتقل منذ اتفاق "أوسلو"، و(107) شهيدا بعد الاعتقال

*عشرات المتطرفًين الصهاينة يقتحمون ساحات الأقصى بحراسة مشددة من الشرطة

غزة- وكالات:- انطلقت جماهير قطاع غزة للمشاركة في فعاليات الجمعة الـ74 من مسيرات العودة الكبرى وكسر الحصار شرق القطاع.

ودعت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة الكبرى وكسر الحصار، في بيان صحفي، الجماهير إلى المشاركة الحاشدة في فعاليات الجمعة التي حملت عنوان "فلتشطب أوسلو من تاريخنا"، وذلك ردًّا على مشاريع الإدارة الأمريكية التصفوية، ورفضا لمخططات الاحتلال.

وشددت الهيئة على استمرار مسيرات العودة وكسر الحصار، وكذلك تعزيز الحضور الجماهيري فيها، لافتة إلى "تماسك وسلامة الجبهة الداخلية بمواجهة الاحتلال ومخططاته".

وحذرت الهيئة من استمرار الاقتحامات للمسجد الأقصى والمسجد الإبراهيمي والاعتداء على الوقف المسيحي، داعية جماهير شعبنا في الضفة للتصدي لمحاولات الضم والتهويد لأرضنا من المستوطنين حسبما افاد المركز الفلسطيني للإعلام.

من جهة اخرى قال مدير موقع "فلسطين خلف القضبان" المختص بشؤون الأسرى، عبد الناصر فروانة: إن سلطات الاحتلال "الإسرائيلي" انتهجت الاعتقالات سياسةً، واعتمدتها منهجاً وسلوكاً ثابتا منذ احتلالها للأراضي الفلسطينية، واستخدمتها وسيلة للعقاب والانتقام، وأحيانا للإذلال والإهانة أو للضغط والابتزاز.

وأضاف "فروانة" في تصريح صحفي امس الجمعة، أن الاعتقالات الصهيونية للفلسطينيين لم تتوقف يوما، بالرغم من اتفاق "أوسلو"، إذ سُجل منذ توقيعه، بين السلطة الفلسطينية والاحتلال الإسرائيلي، في 13 من أيلول 1993، أكثر من (120) ألف حالة اعتقال، وفق "قدس برس".

وأوضح "فروانة" أن الاعتقالات منذ اتفاق "أوسلو" سارت بتعرج؛ إذ شهدت المدة الممتدة من (1993-2000) تراجعا ملحوظا، وعادت وارتفعت مع اندلاع "انتفاضة الأقصى" عام 2000م.

وسُجل منذ توقيع اتفاقية "أوسلو"، اعتقال نحو ألفي فتاة وامرأة، وقرابة (17500) طفل.

وكشف فروانة أن (107) أسرى ارتقوا شهداء، أثناء الاعتقال أو بعده بمدة وجيزة، منذ توقيع اتفاق "أوسلو"، نتيجة التعذيب والقتل المتعمد والإهمال الطبي، وآخرهم كان الأسير المريض، بسام السايح، الذي استشهد في 8 من الشهر الحالي.

يذكر أن سلطات الاحتلال ، تحتجز في سجونها ومعتقلاتها نحو (5700) أسير، منهم (220) طفلا و(38) أسيرة، و(500) معتقل إداريًّا.

هذا و اقتحم عشرات المستوطنين يوم الخميس، المسجد الأقصى المبارك من جهة باب المغاربة بحراسة مشددة من شرطة الاحتلال الخاصة.

ووفرت شرطة الاحتلال الحماية الكاملة لهؤلاء المتطرفين بدءًا من دخولهم عبر باب المغاربة وتجولهم في باحات المسجد الأقصى وانتهاءً بخروجهم من باب السلسلة.

وبحسب دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس المحتلة، فإن 155 مستوطنًا بينهم 100 من طلاب الجامعات والمعاهد اليهودية اقتحموا المسجد الأقصى خلال الفترة الصباحية، ونظموا جولات استفزازية في باحاته، وسط محاولات لأداء طقوس تلمودية فيه، وتحديدًا بالجهة الشرقية منه.




اسم:
البريد الالكتروني:
* رأي: